بولتون يطالب بإرسال قوة أممية إلى دارفور
آخر تحديث: 2006/2/21 الساعة 15:45 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/23 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/21 الساعة 15:45 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/23 هـ

بولتون يطالب بإرسال قوة أممية إلى دارفور

قوة الاتحاد الأفريقي تقوم حاليا بمهام حفظ السلام بدارفور (الفرنسية-أرشيف)

طالب السفير الأميركي في الأمم المتحدة جون بولتون بإصدار قرار من مجلس الأمن بإرسال قوة أممية إلى دارفور "لدفع العملية السياسية".

وقال بولتون الذي يتولى الرئاسة الدورية للمجلس في شهر فبراير/ شباط الجاري إن "واشنطن تأمل في الإسراع بتبني القرار, قبل نهاية الشهر الجاري" بعدما كان المجلس قرر ذلك من حيث المبدأ.

واقترح أن يقوم الأمين العام للأمم المتحدة الذي ضغط من أجل مشاركة الولايات المتحدة وحلف شمال الأطلسي في القوة الأممية بمحادثات مع الدول العربية والأفريقية للإسراع في ذلك.

كما وزع ما وصفه بأنه "عناصر قرار" على أعضاء مجلس الأمن محددا مهام قوات حفظ السلام المستقبلية في دارفور بدلا من انتظار نتائج تخطيط الأمم المتحدة لتسلم المهمة من قوة الاتحاد الأفريقي البالغ قوامها سبعة آلاف جندي والتي تعاني من نقص التمويل.

ويدعو أحد بنود النص إلى وقف "أي أعمال عنف أو انتهاكات أخرى بحق السكان المدنيين"، فيما يحث بند آخر على وقف "شراء وتوريد الأسلحة والذخيرة".

وذكر السفير الأميركي أن العناصر الأولى للقرار الذي وزع على الدول الأعضاء الـ14 الأخرى في المجلس لا يتضمن أي إشارة إلى دور محتمل للحلف الأطلسي في القوة الأممية المقبلة لكنه لفت إلى أن "الاستفادة من دعم الحلف الأطلسي في المجال العملاني والتخطيط يمكن أن يكون مهما".

وشدد بولتون على ضرورة الإسراع في إنجاز هذه المهمة لكنه أقر بأنه قد يجد صعوبة في تبني قرار بحلول نهاية فترة رئاسته للمجلس يوم 28 فبراير/ شباط لأن الاتحاد الأفريقي لن يوافق رسميا على تسليم المهمة قبل الثالث من مارس/ آذار المقبل.

من جهة أخرى قالت منظمة هيومن رايتس ووتش اليوم الثلاثاء إن أعمال العنف الأخيرة التي قام بها المتمردون التشاديون أو مليشيات سودانية مدعومة من الحكومة السودانية ضد المدنيين في شرق تشاد, أسفرت حتى الآن عن تهجير حوالى 30 ألف تشادي.

وفي تقرير عن الحرب في دارفور وعن "العنف عبر الحدود", تحدثت المنظمة التي تتخذ من نيويورك مقرا, من جديد "عن زيادة مقلقة للهجمات على المدنيين في تشاد" أسفرت عن "عشرات القتلى".

وكررت المنظمة مطالبها من مجلس الأمن "الإسراع في استبدال قوة الاتحاد الأفريقي في دارفور بمهمة للأمم المتحدة على أن يعهد إليها بحماية المدنيين وبالقوة إذا اقتضت الضرورة".

المصدر : وكالات