استشهاد قائد في الجهاد وإسرائيل تحجب مستحقات السلطة
آخر تحديث: 2006/2/20 الساعة 06:22 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/20 الساعة 06:22 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/22 هـ

استشهاد قائد في الجهاد وإسرائيل تحجب مستحقات السلطة

عباس ينتقد ردة الفعل الإسرائيلية على صعود حماس للسلطة عبر الانتخابات (الفرنسية)


قالت مصادر أمنية فلسطينية إن قائد الجناح العسكري لحركة الجهاد الإسلامي في قطاع نابلس أمجد محمد نايفة قتل برصاص جيش الاحتلال الإسرائيلي في عملية عسكرية فجر اليوم، ليرتفع عدد الشهداء خلال الساعات الماضية إلى خمسة.
 
جاء ذلك بعد ساعات من قيام قوات الاحتلال الإسرائيلي بقتل أربعة فلسطينيين في اعتداءين منفصلين على مدينة نابلس في الضفة الغربية وخان يونس جنوب قطاع غزة.
 
فقد استشهد صبيان وجرح 14 شخصا عندما اجتاحت قوات إسرائيلية معززة بالدبابات والجرافات مخيم بلاطة في مدينة نابلس أمس, واعتقلت قائدا في كتائب شهداء الأقصى.

خمسة شهداء جراء الاعتداءات الإسرائيلية (الفرنسية)

وقالت مراسلة الجزيرة في فلسطين إن الشهيدين أصيبا برصاصات في رأسيهما وفارقا الحياة بسبب تعذر وصول فرق الإنقاذ.
 
وأضافت أن العملية العسكرية الإسرائيلية لا تزال متواصلة في المخيم, موضحة أن قوات الاحتلال تفرض حظرا للتجول وتمنع الطواقم الطبية الفلسطينية والدولية من الوصول للمصابين.
 
كما قامت قوات الاحتلال بهدم عدة منازل وشنت عمليات دهم على نطاق واسع في المخيم.
 
وفي خان يونس استشهد فلسطينيان من لجان المقاومة الشعبية في غارة جوية إسرائيلية جنوب غزة.
 
عقوبات إسرائيلية
يأتي ذلك في وقت صعدت فيه الحكومة الإسرائيلية من إجراءاتها العقابية على السلطة الفلسطينية وقررت وقف تحويل مئات ملايين الدولارات من أموال الضرائب المستحقة للسلطة.

وفي اجتماع للحكومة برر رئيس الوزراء الإسرائيلي بالوكالة إيهود أولمرت هذه الخطوة بأن "السلطة الفلسطينية -عمليا- أصبحت سلطة إرهابية". وأضاف أن إسرائيل لن تتواصل مع حكومة تشارك فيها حركة المقاومة الإسلامية (حماس).

إيهود أولمرت يعتبر السلطة كيانا إرهابيا (رويترز)

وقررت الحكومة وقف تحويل ما يقارب 55 مليون دولار أميركي شهريا تجمعها إسرائيل على شكل ضرائب ورسوم جمركية لصالح السلطة الفلسطينية.

ولم يحدد قرار الحكومة متى ستوقف الدفعات ولكن المتحدث باسم الحكومة أساف شريف قال إنه لن يتم تحويل الدفعة القادمة المقررة في أول شهر مارس/آذار القادم.

غير أن إذاعة الجيش الإسرائيلي نقلت عن وزير الدفاع شاؤول موفاز قوله إنه سيتم مراجعة وقف تحويل الأموال شهريا.

وتعتمد السلطة الفلسطينية على هذه الأموال لدفع رواتب نحو 140 ألفا من موظفي الدولة من بينهم 57 ألفا في قوات الأمن.

ويقدر الخبراء الفلسطينيون أن الميزانية بها عجز بنحو مليار دولار في العام وأن الأموال التي تجمعها إسرائيل تغطي ما يقارب نصف العجز.

ويأتي منع الأموال ضمن جملة من العقوبات التي اقترحها مسؤولون أمنيون بحجة إضعاف حركة حماس المكلفة بتشكيل الحكومة الفلسطينية الجديدة.

"
الرئيس الفلسطيني أكد أن السلطة تعيش أزمة مالية خانقة، وأوضح أن اتصالات تجرى مع أطراف إقليمية ودولية لتجاوز هذه الأزمة
"
أزمة مالية

من جانبه انتقد الرئيس الفلسطيني محمود عباس ردة الفعل الإسرائيلية على صعود حركة حماس للسلطة وقال "هذا هو اختيار الشعب. لا يمكن القول إننا لن نقبل النتائج".

وفي مؤتمر صحفي عقده قبيل اجتماعه بقادة حماس في غزة أمس, أكد عباس أن السلطة الفلسطينية تعيش أزمة مالية خانقة. وأوضح أن اتصالات تجرى مع أطراف إقليمية ودولية لتجاوز هذه الأزمة.

كما أدانت حماس قرار الحكومة الإسرائيلية قائلة إنه موقف سياسي لمحاولة كسب الناخبين قبيل الانتخابات الإسرائيلية المزمع إجراؤها يوم 28 مارس/آذار القادم.
 
وفي حديث للجزيرة قال القيادي في حماس والنائب إسماعيل هنية إن على إسرائيل أن تتعامل مع الواقع الفلسطيني بدل اتخاذ إجراءات عقابية ضد السلطة الفلسطينية.
 
وأعرب المرشح لمنصب رئيس الوزراء هنية عن أمله في أن تتمكن الحكومة القادمة من إيجاد مصادر جديدة لمساعدة السلطة الفلسطينية.
 
وعن الحكومة المقبلة أوضح هنية أن التشاور مع الرئيس الفلسطيني وبقية القوى الفلسطينية سيكون أولى خطواته المقبلة.
المصدر : الجزيرة + وكالات