منتدى الجزيرة يشرح دور الإعلام الغربي في يومه الثاني
آخر تحديث: 2006/2/2 الساعة 04:23 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/2 الساعة 04:23 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/4 هـ

منتدى الجزيرة يشرح دور الإعلام الغربي في يومه الثاني

منتدى الجزيرة الثاني يتواصل بمشاركة 300 إعلامي وباحث في الإعلام (الجزيرة)
 
اعتبرت أغلبية المتحدثين العرب في الجلسة الأولى لمنتدى الجزيرة الثاني المنعقد في شيراتون الدوحة أن الإعلام الغربي لم يعد يمثل جسر تفاهم مع العالم العربي والإسلامي خصوصا بعد أحداث 11 سبتمبر/ أيلول 2001 واحتلال العراق, وهو ما عارضه متحدثون ومشاركون غربيون في المنتدى.
 
ورأى رئيس تحرير صحيفة "القدس العربي" عبد الباري عطوان في مستهل مداخلته في ندوة "الإعلام العالمي بناء جسور تفاهم أم صناعة فرقة؟" أن بإمكان وسائل الإعلام لعب دور الجسر "شرط تفهم ثقافة الشعوب ومشاكلها وعدم اتخاذ اتجاه واحد" في التغطيات.
 
انحياز الإعلام الغربي
وأضاف عطوان أن الإعلام الغربي شوهد بعد أحداث سبتمبر/ أيلول وهو ينحاز إلى "سياسات تريد تدمير المنطقة والسيطرة على ثرواتها", مشيرا إلى ما تردد في وسائل إعلام الغرب عن وجود أسلحة دمار شامل في العراق وعن علاقة بين نظام صدام حسين والقاعدة.
 
من جهته أعتبر الكاتب المصري فهمي هويدي أن "مشكلة الإعلام حاليا هي في استخدام السياسة له وعدم إمكانية استعادة دوره التنويري ما لم يتحرر من سلطان السياسة".
 
أما المفكر الإسلامي منير شفيق فشدد على أن بناء الجسور يتطلب من الإعلام الغربي فتح منابره أمام أطياف أوسع في مجتمعه مضيفا "أدعي بأن الإعلام في بلادنا فيه فسحة من حرية أكثر مما هو موجود في الصحافة الغربية", واستشهد بما تقدمه الجزيرة من استضافة لممثلين لأطياف سياسة واجتماعية مختلفة في سياق تغطياتها.
"
الصحافة العربية لا تتمتع بحرية أكثر من الغربية ولا تتجرأ على الخوض في القضايا المحلية وتفضل تشتيت اهتمام القارئ وتوجيهه باتجاه قضايا عربية ودولية أخرى
"
 
العالم قرية أميركية
وزاد مراسل الجزيرة في إسلام آباد على المداخلات المذكورة بتشديده على أن العالم "لا يعيش في قرية عالمية في القرن الحالي "بل قرية غربية وأميركية في ظل ما رآه من سيطرة أميركية على 80% من الإنترنت".
 
وبالمقابل رأى الأستاذ المحاضر في كلية وليامز في جامعة ويلز البريطانية مارك لينش أن تغييرات كبيرة حصلت في عالم الإعلام بعد أحداث سبتمبر/ أيلول 2001 واعتبر أن "حاجز اللغة أثر كثيرا في فهم أميركا للعالم وفهم العالم العربي لبقية أجزاء العالم".
 
أميركا وحاجز اللغة
وأضاف لينش أن حاجز اللغة يجعل من الصعوبة بمكان التفاهم مع الجمهور الأميركي إلا من خلال "فلتر" في إشارة إلى الدور المحوري الذي يمكن أن تلعبه وسائل الإعلام المحلية سلبا أو إيجابا على هذا الصعيد.
 
غير أن الكاتب والصحفي الجنوب أفريقي ألستر سباركس وافق على وجود نواقص في وسائل الإعلام الغربي منعتها من لعب دور جسر التواصل, مشيرا إلى أن بروز الجزيرة عامل مهم في التنبيه إلى هذه النواقص.
 
وقال سباركس "من الخطأ الافتراض أن الإعلام الغربي يقتصر تأثيره على الغرب فقط", وأعطى مثلا على ذلك شجاعة الإعلام الغربي في كشف نواقص نظام الفصل العنصري" وأضاف "لولا هذا الدور ما كان لبلادنا أن تتغير".
 
وذهب صحفي بريطاني مشارك في الجلسات الى أبعد من ذلك في إطار تعقيبه على كلمات المتحدثين الرئيسيين, فقال إن "الصحافة العربية لا تتمتع بحرية أكثر من الغربية ولا تتجرأ على الخوض في القضايا المحلية وتفضل تشتيت اهتمام القارئ وتوجيهه باتجاه قضايا عربية ودولية أخرى".
 
يمكن القول إن رؤية المتحدثين والمشاركين في الجلسة الأولى لمنتدى الجزيرة الإعلامي اختلفت إزاء تقييم دور وسائل الإعلام الغربي كوسيلة تواصل وخصوصا في الحقبة اللاحقة على أحداث سبتمبر/ أيلول, لكنها نبهت إلى أن ما يقال عن الدور الإيجابي للإعلام العربي في السياق مقصور على وسائل إعلام بعينها.
ــــــــــــــ
مندوب الجزيرة نت
المصدر : الجزيرة