عودة الوزراء جاءت بعد تأكيد السنيورة أن حزب الله مقاومة وليس مليشيا (الفرنسية-أرشيف)

أنهى خمسة وزراء شيعة من حزب الله وحركة أمل مقاطعتهم وعادوا للحكومة بعد اعتكاف دام شهرين.


وقد عقد النائبان في حركة أمل علي حسن خليل
وفي حزب الله حسين الخليل مؤتمرا صحافيا في بيروت أعلنا فيه عودة الوزراء للحكومة.

 

وقال النائبان إن هذه العودة ستمهد الطريق أمام مبادرة رئيس المجلس النيابي نبيه بري لفتح حوار شامل بين كل الأطراف اللبنانية لمعالجة المسائل الحساسة التي يمر بها لبنان مثل العلاقة مع سوريا وترسيم الحدود معها وتشكيل محكمة دولية للتحقيق في اغتيال رئيس الوزراء الأسبق رفيق الحريري وغيرها.

وكان مجلس الوزراء اجتمع بعد ظهر اليوم في غياب الوزراء الشيعة الخمسة. وسبق ذلك موقف لرئيس الحكومة فؤاد السنيورة خلال جلسة عامة لمجلس النواب قال فيها "نحن لا نسمي ولم نسم المقاومة (أي حزب الله) إلا باسمها وهو المقاومة الوطنية" التي ينظر إليها في لبنان على أنها كانت وراء انسحاب الاحتلال الإسرائيلي من جنوب لبنان في مايو/أيار 2000.

وكان حزب الله يشترط أن يصدر موقف عن الحكومة يقول إن "المقاومة ليست مليشيا" ليعود إلى صفوفها, في حين رفضت الغالبية الوزارية تبني ذلك.

انفجار

الانفجار وقع بعد ساعات من تلقي صحيفة محلية تهديدا هاتفيا (رويترز)

وفي لبنان أيضا عثرت قوات الطوارئ الدولية على جثة الراعي اللبناني إبراهيم يوسف الذي أعلن أمس أنه مفقود قرب موقع سابق للقوات الإسرائيلية في محلة السبع بيارة جنوب لبنان.

 

وكان حزب الله قد توعد برد إذا ما تبين أن الراعي اللبناني -الذي أطلقت القوات الإسرائيلية النار باتجاهه- قد قتل.

 

وقبل ذلك أفاد مراسل الجزيرة بأن الأمن اللبناني اعتقل أربعة أشخاص للاشتباه في علاقتهم بالانفجار الذي استهدف ثكنة فخر الدين التابعة للجيش اللبناني في منطقة الرملة البيضاء غربي بيروت فجر اليوم وأسفر عن إصابة عسكري بجروح طفيفة.

 
وجاء الهجوم عقب تهديد تلقته صحيفة "البلد" اللبنانية بواسطة الهاتف من شخص قال إن اسمه أبو عبيدة وإنه عضو في تنظيم القاعدة, بشن هجمات في وسط بيروت واستهداف قوى الأمن والجيش اللبناني.
 
وقال مراسل الجزيرة في بيروت إن المتصل هدد أيضا باستهداف منشآت أخرى من بينها قصر العدل ما لم تخل السلطات اللبنانية سبيل عدد من المعتقلين المحسوبين على القاعدة.
 
ونقل المراسل عن مسؤول لبناني قوله إن "أجهزة الأمن تعقبت المكالمة ووجدت أنها جاءت من مخيم عين الحلوة" للاجئين الفلسطينيين في جنوب لبنان.

المصدر : الجزيرة + وكالات