جنود أميركيون يبحثون عن مسلحين في الأنبار بعد هجمات استهدفت قواتهم (الفرنسية)

أعلن الجيش الأميركي أن أحد عناصره قتل اليوم بقنبلة وضعت على جانب طريق المركبة التي كان يقودها شرق بغداد، وأكد مصدر في وزارة الداخلية العراقية رفض الكشف عن هويته مقتل الجندي مشيرا إلى إصابة آخر بجروح في الانفجار.

وفي السياق شن مسلحون مجهولون هجوما استهدف قاعدة عسكرية أميركية غرب العراق، ما أدى إلى إضرام النار فيها.

وأكد عبد الرحمن كريم وهو مفوض بشرطة الخالدية أن النيران اشتعلت بالقاعدة التي تقع على بعد 80 كلم غرب بغداد عقب سقوط خمس قذائف صاروخية أطلقها مسلحون مجهولون من شمال الحبانية إحدى ضواحي الخالدية.

وأفاد بأن الصواريخ سقطت وسط القاعدة التي تعد أكبر القواعد الأميركية في محافظة الأنبار حيث تحوي طائرات حربية ومروحية لكن دون أن يحدد حجم الخسائر البشرية والخسائر في المعدات.

وفي مواجهات أخرى قالت الشرطة إن ثلاثة من أفرادها قتلوا وأصيب ثلاثة آخرون عندما انفجرت قنبلة وضعت على جانب طريق في دوريتهم في شرق بغداد.

وأفادت الشرطة أن أحد مسؤوليها الكبار ويدعى عبد الكريم مريوش نجا من الموت عندما انفجرت قنبلة وضعت على جانب طريق قرب سيارته مما أسفر عن مقتل أحد حراسه وإصابة آخرين في وسط بغداد.

وفي السياق قتل مدني وأصيب أربعة آخرون عندما انفجرت قنبلة قرب سيارتهم في بعقوبة على بعد 65 كلم شرقي بغداد.

كما عثرت الشرطة على جثتين موثوقتي الأيدي ومعصوبتي الأعين واحدة في شرق بغداد والثانية في الطرف الغربي من العاصمة.

تأتي هذه التطورات في وقت أكد فيه مسؤول عراقي بارز أن واحدة من مجموع أربع عراقيات معتقلات لدى القوات الأميركية سيطلق سراحها قريبا, مضيفا أنه سيتم إطلاق سراح 1500 سجين عراقي شهريا.

وقال عبد مطلق الجبوري نائب رئيس الوزراء العراقي إن المعتقلة سيطلق سراحها قريبا من قضاء تلعفر قرب الموصل شمال العراق، مشيرا إلى أن معتقلة ثانية أحيلت إلى محكمة عراقية حيث يفترض أن تحاكم وأن تنقل إلى سجن نساء عراقي.

جورج بوش إلى جانب جون أبي زيد قائد القوات المركزية في المنطقة (رويترز)

دعوة بوش
وفي تطور سياسي بشأن القوات الأميركية في العراق دعا الرئيس الأميركي جورج بوش شعبه إلى التحلي بالصبر والشجاعة،و قال "إنه لا ينبغي أن يصاب الأميركيون بالإحباط نتيجة الانتكاسات في العراق".

وحث في خطاب ألقاه في تامبا بفلوريدا على الصمود، وقال إن على أميركا أن تدرك أنها لاتزال في حالة حرب. واضاف بوش أن الأميركيين يعملون لمساعدة العراقيين في تطوير ما وصفها بالديمقراطية.

من جهة أخرى طالب حزب الفضيلة الشيعي في تظاهرة نظمها اليوم بخروج القوات البريطانية من محافظة ميسان ومركزها العمارة (365 كلم جنوب بغداد) استنكارا للمعلومات التي كشفت حول تجاوزات قامت بها القوات البريطانية مع شبان عراقيين معتقلين.

وهتف المتظاهرون الذين تجمعوا أمام مبنى المحافظة وسط المدينة "كلا كلا احتلال" و"لبيك لبيك يا حوزة".

المصدر : وكالات