قتلى وجرحى بهجمات ومفاوضات الحكومة العراقية متعثرة
آخر تحديث: 2006/2/17 الساعة 16:09 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/19 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/17 الساعة 16:09 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/19 هـ

قتلى وجرحى بهجمات ومفاوضات الحكومة العراقية متعثرة

الهجمات المتلاحقة أعجزت العراقيين عن مواجهتها (رويترز)

خطف مسلحون مجهولون رجل الأعمال العراقي البارز غالب كبه وولده, وقد أسفرت عملية دهم منزل كبه عن مقتل خمسة من حراسة الشخصيين.
 
وقال مصدر في وزارة الداخلية العراقية إن غالب كبه يشغل منصب رئيس غرفة تجارة البصرة ورئيس مجلس إدارة شركة الرافدين للطيران العراقية المساهمة. أما ابنه حسن فيعمل المدير المفوض لمصرف البصرة الدولي للاستثمار.
 
وتأتي عملية خطف غالب وابنه في إطار عمليات الخطف المتزايدة التي تستهدف رجال الأعمال والتجار والمقاولين العراقيين بدافع الحصول على فدية.
 
وفي كركوك أصيب أربعة من رجال الشرطة العراقية بجروح بينهم ثلاثة في حالة خطرة بانفجار عبوة ناسفة عند مرور دوريتهم قرب الجسر الرابع شرق المدينة الواقعة شمالي العراق. من جهة أخرى, أكد مصدر في الشرطة العراقية العثور على أربع جثث مجهولة الهوية في منطقة الشعلة شمالي بغداد.
 
وقد أكد المتحدث الرسمي باسم القوات متعددة الجنسيات في العراق إن المسلحين في العراق صعدوا هجماتهم في الأسابيع الأخيرة بنسبة 15% ضد المدنيين و30% ضد القوات الأمنية. وأضاف أن "المتمردين" باتوا يستهدفون القوات الأمنية العراقية أكثر من استهدافهم "لقوات التحالف".
 
فرق الموت متهمة بقتل عراقيين سنة في أنحاء متفرقة من البلاد (أرشيف-رويترز)
فرق الموت
وبينما تستمر الهجمات وتعجز الحكومة العراقية عن إعادة الأمن للمواطن العراقي, أعلنت الداخلية العراقية أنها بدأت تحقيقا بشأن وجود فرق إعدام تابعة للشرطة تتألف من 22 شخصا، تقوم باغتيال العرب السنة في أنحاء متفرقة من العراق. جاء هذا مع اكتشاف 10 جثث جديدة قتلت بأسلوب تنفيذ أحكام الإعدام.
 
وتأتي خطوة الداخلية بعد أن كشف مسؤول عسكري بريطاني بارز عن وجود "فرق موت" مسؤولة عن العديد من عمليات القتل التي جرت بمدينة البصرة جنوب العراق خلال الأشهر الثلاثة الماضية.
 
وقال إليكس ويلسون إنه "بين نوفمبر/ تشرين الثاني 2005 ويناير/ كانون الثاني 2006, قتل أو اغتيل 141 شخصا في البصرة مما يشكل ضعف عدد الجرائم التي ارتكبت بين مايو/ أيار ونوفمبر/ تشرين الثاني 2005.
 
وفي الولايات المتحدة نسبت صحيفة شيكاغو تريبيون إلى جنرال أميركي، قوله إن قوات بلاده تملك دليلا على وجود فرقة إعدام تابعة للداخلية العراقية تتكون من 22 شخصا عينوا بصفتهم عناصر في شرطة الدوريات الخارجية.
 
مفاوضات تشكيل الحكومة لاتزال تراوح في مكانها (رويترز) 
الحكومة المستقبلية
ورغم مرور نحو 50 يوما على إجراء الانتخابات التشريعية، لاتزال محاولات تشكيل حكومة عراقية جديدة تراوح مكانها.
 
وقد أقر رئيس إقليم كردستان مسعود البارزاني بأن وضع العراق مازال بحاجة إلى توافق، وأضاف "ولا اعتقد أن هناك ظروفا تتيح للحزب الفائز بالانتخابات أن يحكم العراق". وشدد على أنه "لا يمكن أن تحكم طائفة واحدة ولا جبهة واحدة ولا قائمة واحدة، ويجب يكون هناك تحالف وطني مع احترام الاستحقاق الانتخابي".
 
وشدد البارزاني الذي يشارك حاليا في المفاوضات السياسية ببغداد على أنه يجب أن تكون حكومة الوحدة الوطنية مشكلة من القوائم الأربع الفائزة، وهي الائتلاف العراقي الموحد والتحالف الكردستاني وجبهة التوافق العراقية وكتلة رئيس الوزراء السابق إياد علاوي.
 
وتلك الدعوة أكدها الناطق الرسمي باسم جبهة التوافق العراقية ظافر العاني الذي رأى ضرورة إشراك الجميع في تشكيل الحكومة الجديدة "إذا كانت هناك رغبة في إنجاحها عن طريق التوافق".
 
وزاد الوضع تعقيدا حين استبعد عضو الائتلاف الموحد عباس البياتي انعقاد الجمعية الوطنية، ما لم يتم الاتفاق على تسمية المناصب الكبيرة في البلاد لأنه "لا معنى للاجتماع دون توافقات على منصب رئاسة الجمهورية والوزراء والبرلمان".
المصدر : وكالات