نصر الله يعتبر خطابات ذكرى الحريري تدفع لبنان لحرب أهلية
آخر تحديث: 2006/2/16 الساعة 21:32 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/16 الساعة 21:32 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/18 هـ

نصر الله يعتبر خطابات ذكرى الحريري تدفع لبنان لحرب أهلية

نصر الله اعتبر أن خطابات خصوم دمشق في ذكرى الحريري تدفع البلاد إلى حرب أهلية (الفرنسية) 

نفى الأمين العام لحزب الله الشيخ حسن نصر الله تصريحات منسوبة له، ملخصها أنه يربط الاحتفاظ بسلاح حزبه أو نزعه بمستقبل التسوية في الشرق الأوسط.

وذكر نصر الله اليوم خلال كلمة بمناسبة ذكرى استشهاد سلفه الشيخ عباس الموسوي، أن مقولة ربط نزع سلاح الحزب بالتسوية صدرت عن رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري، موضحا أن الالتباس سببه تقرير بثته قناة المنار في ذكرى غياب الحريري.

وشدد نصر الله في الكلمة التي شهدها وزراء وممثل حماس بلبنان أسامة حمدان، على أن "المقاومة التي حفظت لبنان تظل مقدسة وكذلك السلاح الذي حرر الأرض"، مشيرا إلى أن سلاح حزبه كان "منذ اليوم الأول وطنيا وليس شيعيا".

وفي رد على تصريحات سابقة للزعيم الدرزي وليد جنبلاط اتهم فيها الحزب بخدمة "الحلف السوري-الإيراني"، قال نصر الله "إذا أجبرنا على الانخراط في أحلاف فسنختار الحلف المعادي لإسرائيل وأميركا".

واتهم زعيم حزب الله خصوم دمشق الذين ألقوا كلمات في ذكرى الحريري أمس الأول، بدفع البلد إلى حرب أهلية، داعيا حكومة رئيس الوزراء فؤاد السنيورة إلى توضيح موقفها.

متقي وإسرائيل
في غضون ذلك اتهم وزير الخارجية الإيراني منوشهر متقي الذي يقوم بزيارة لبيروت إسرائيل بالعمل على زعزعة استقرار لبنان، مؤكدا أهمية الوحدة الوطنية للخروج من المأزق الحالي.

لحود اتهم جهات خارجية بمحاولة قلب الأوضاع (الفرنسية)
وقال متقي للصحفيين إثر اجتماعه برئيس الجمهورية إميل لحود "إن المشاريع الإسرائيلية تركز في هذه المرحلة على إيجاد القلاقل والفتن وعلى زعزعة الاستقرار في لبنان"، معربا عن إدانته ولحود "لهذه المشاريع الإسرائيلية الآثمة ومشاريع الدول التي تحمي إسرائيل من خارج هذه المنطقة".

من جهته دعا لحود اللبنانيين إلى البقاء موحدين ورفض أي تدخل من الخارج. واتهم جهات خارجية لم يسمها بالعمل "على قلب الوضع في لبنان".

في هذا السياق قالت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس في مقابلة بثتها أمس محطة (LBC) اللبنانية، "إن الجميع يعتبر أن الرئاسة يجب أن تكون شيئا يتطلع إلى المستقبل وليس نحو الماضي".

وجاءت تصريحات رايس غداة دعوة الأغلبية النيابية اللبنانية خلال مهرجان بمناسبة رحيل الحريري بتنحي الرئيس لحود.

الأغلبية ولحود
في هذه الأثناء كشفت الأغلبية النيابية المناهضة لدمشق أنها تبحث في آلية دستورية تؤدي إلى استقالة رئيس الجمهورية.

وقال الوزير والنائب مروان حمادة المقرب من الزعيم الدرزي وليد جنبلاط اليوم، إن بحثا جديا يجري الآن في نصوص دستورية وقانونية لتأمين النص الذي يسمح بتقصير الولاية، وتأمين أوسع تصويت على هذا النص في مجلس النواب".

من جهته أكد النائب غسان تويني في حديث تلفزيوني أن لديه "آلية دستورية لاستقالة رئيس الجمهورية"، سيطرحها في مجلس النواب "في الوقت المناسب" بدون أن يكشف تفاصيلها.

جعجع: نضع خطة "لتحرير موقع الرئاسة" (الأوروبية)
وقال رئيس الهيئة التنفيذية لحزب القوات اللبنانية سمير جعجع "نحن منكبون في الوقت الحاضر على وضع خطة عملية للوصول إلى تحرير موقع الرئاسة، وستكون خطة دستورية قانونية سياسية شعبية".

وكان لحود أكد الأربعاء في بيان رسمي تمسكه بولايته التي تنتهي في نوفمبر/تشرن الأول عام 2007.

ونقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصادر لبنانية قولها إن أبرز السبل التي يجري بحثها هي آلية تتم في مجلس النواب، عبر تعديل دستوري لإلغاء تمديد ولاية لحود الذي تم أصلا بناء على تعديل دستوري فرضته دمشق.

لكن هذه الآلية تتطلب موافقة ثلثي مجلس النواب البالغ عدد أعضائه 128. ولا تتمتع الغالبية النيابية بأكثر من 70 مقعدا، مما يتطلب تحالفات مع أطراف أخرى لا توافق على هذه الإقالة.

وينص الدستور على إقالة رئيس الجمهورية المسيحي الماروني في حالة واحدة هي حالة الخيانة العظمى.

المصدر : وكالات