قصف جوي أميركي جنوب بغداد واعتقالات واسعة في ديالى
آخر تحديث: 2006/2/16 الساعة 08:23 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/18 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/16 الساعة 08:23 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/18 هـ

قصف جوي أميركي جنوب بغداد واعتقالات واسعة في ديالى

العاصمة العراقية شهدت أمس سلسلة هجمات وتفجيرات (الفرنسية)

أعلنت قيادة الجيش الأميركي بالعراق تدمير مخزن عسكري للجيش العراقي السابق جنوب بغداد كان يستخدمه المسلحون مركز إمداد للسلاح وصناعة المتفجرات. وقال بيان عسكري أمس إن مروحيات مسحت المنطقة للتأكد من عدم وجود مدنيين بالمنطقة قبيل شن الهجوم الجوي.
 
وأشار البيان إلى أن أربع مقاتلات من طراز F-15  قصفت مرتين المخزن ودمرته بالكامل، دون أن يسمي المنطقة.
 
ويعتقد الجيش الأميركي أن العديد من العبوات الناسفة التي تستخدم بهجمات المسلحين اليومية في العراق، يتم إعدادها من مواد متفجرة وأسلحة أخذت من مخازن للجيش العراقي السابق لم يتم تأمينها والسيطرة عليها إبان الغزو الأميركي للعراق عام 2003.
 
وفي تطور آخر أعلن الجيش الأميركي أن قوات أميركية وعراقية مشتركة داهمت منطقتين بمحافظة ديالى شمال شرق بغداد أمس، وقتلت مسلحين واعتقلت 102 مشتبه في انتمائهم للمسلحين.
 
وفي وقت سابق ذكر الجيش الأميركي أنه قتل خمسة مسلحين واعتقل أربعة آخرين، في اشتباكات منفصلة بأماكن متفرقة من العراق خلال الساعات الـ24 الماضية.
 
وفي سياق متصل قالت الشرطة العراقية إن القوات الأميركية اعتقلت ثمانية مدنيين في الضلوعية شمال العاصمة. كما اعتقل ثلاثة آخرون في يثرب قرب بلد شمال بغداد.
 
هجمات دامية
محافظة ديالى شهدت اعتقالات واسعة في السابق (رويترز-أرشيف)
وشهد العراق أمس سلسلة هجمات وتفجيرات راح ضحيتها أكثر من 20 قتيلا بينهم ستة من أفراد الشرطة العراقية، إضافة إلى العديد من الجرحى.
 
فقد قتل أربعة أطفال منهم ثلاث فتيات صباح أمس في انفجار عبوة ناسفة قرب مدرستهم بحي الفضل وسط بغداد. وأوضحت مصادر أمنية أن الأطفال لقوا مصرعهم جراء قنبلة ربما كانت تستهدف دورية للشرطة تمر عادة بالمنطقة.
 
كما قتل أربعة من عناصر الشرطة وجرح أربعة عراقيين بينهم شرطي، في انفجار سيارة مفخخة بالأعظمية شمالي العاصمة. ولقي ضابط بالشرطة العراقية وسائقه مصرعهما بنيران مسلحين بمنطقة السيدية جنوبي بغداد.
 
وقتل مدني عراقي وأصيب أربعة بينهم عنصران من الشرطة في انفجار سيارة مفخخة بشارع الصناعة في بغداد. وقضى مدني آخر برصاص جنود أميركيين على الطريق الرئيسي من العاصمة إلى شمال البلاد.
 
وفي منطقة الشعلة شمالي بغداد عثرت الشرطة العراقية على أربع جثث مجهولة الهوية. وقال مصدر بالشرطة إن الجثث تحمل آثار عيارات نارية في الرأس وموثوقة الأيدي ومعصوبة الأعين.
 
وإلى الجنوب أعلن مسؤول بريطاني أمس أن ثلاثة عراقيين يعملون بقاعدة بريطانية في مدينة البصرة خطفوا من منزلهم على يد مسلحين بقضبان حديدية.
 
مشاورات الحكومة
على صعيد التطورات السياسية وجهود تشكيل الحكومة العراقية القادمة، التقى أمس سياسيون شيعة نظراءهم الأكراد. وأشار الشيعة إلى أن أي كتلة برلمانية يمكنها المشاركة بالحكومة، في إشارة إلى كتلة القائمة العراقية بزعامة رئيس الوزراء السابق إياد علاوي.
 
وبينما أشارت أنباء إلى احتمال اختيار علاوي وزيرا للداخلية، يلقى هذا المقترح معارضة من بعض الأطراف الشيعية بمن فيهم زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر.
 
وأوضح ناصر السعدي عضو البرلمان المؤيد للتيار الصدري أن لدى تياره خطا أحمر ورفضا كاملا إزاء مشاركة علاوي، ولكن ليس ضد مشاركة قائمته.
المصدر : الجزيرة + وكالات