مجلس الأمن يدعو لتشكيل حكومة وحدة وطنية في العراق
آخر تحديث: 2006/2/15 الساعة 12:22 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/15 الساعة 12:22 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/17 هـ

مجلس الأمن يدعو لتشكيل حكومة وحدة وطنية في العراق

بولتون رأس اجتماع مجلس الأمن حول التطورات السياسية والميدانية بالعراق (رويترز)
 
دعا مجلس الأمن الدولي الليلة الماضية القوى السياسية العراقية إلى تشكيل حكومة وحدة وطنية واسعة تسعى لتحقيق الأمن والاستقرار في العراق، الذي يشهد مواجهات عنيفة منذ غزوه بقيادة الولايات المتحدة.
 
واعتبر المجلس الذي رحب بالإعلان النهائي لنتائج الانتخابات البرلمانية التي أجريت في العراق، أن تشكيل حكومة وحدة وطنية هو الطريق الأمثل لبناء عراق موحد وديمقراطي.
 
وقال في بيان عقب اجتماع برئاسة السفير الأميركي جون بولتون الرئيس الجديد للمجلس، إن على الأحزاب السياسية ألا تجعل المواجهات المسلحة والتفجيرات "الإرهابية" تقف حجر عثرة أمام تطور ما سماها النجاحات الاقتصادية والسياسية التي تتحقق في العراق.
 
تأتي هذه التصريحات بعد يومين من إعلان لائحة الائتلاف الشيعي العراقي الموحد الفائز الأكبر في الانتخابات التشريعية، أنها بدأت مع الأكراد رسميا مشاورات تشكيل الحكومة بعد حسم منصب رئيس الوزراء باختيار إبراهيم الجعفري.
 
وأوضح الائتلاف أن توزيع الحقائب سيكون وفق الاستحقاق الانتخابي, كما شدد على أن الائتلاف لن يتنازل عن حقيبة الداخلية. ومن جهتهم اشترط العرب السنة لمشاركتهم تفكيك "المليشيات الشيعية", بحيث "يكون ذلك حقيقيا وليس ديكورا"، على حد قول ظافر العاني المتحدث باسم جبهة التوافق العراقية.


 
جندي من المارينز وآخر عراقي في الرمادي (الفرنسية-أرشيف) 
اشتباكات
وعلى الصعيد الميداني قتل عنصر من مشاة البحرية الأميركية (المارينز) أمس وأصيب ستة جنود أميركيين بجروح في هجومين منفصلين في بغداد وغرب العراق, كما أفاد بذلك متحدث عسكري أميركي.
 
وأوضح المتحدث أن قنبلة وضعت في سيارة في محافظة الأنبار انفجرت لدى مرور دورية وأدت إلى مقتل عنصر المارينز وجرح اثنين آخرين، في حين استهدفت القنبلة الثانية دورية أميركية في حي السلام في شمال غرب العاصمة بغداد, وجرحت أربعة جنود.
 
وتبنت كتائب ثورة العشرين في شريط هجوما بعبوة ناسفة على عربة همفي أميركية في منطقة أبو غريب، كما تبنى جيش المجاهدين إسقاط طائرة تجسس أميركية بدون طيار في منطقة الرمادي.
 
وفي تطور آخر ذكرت مصادر الشرطة العراقية في الخالدية (75 كم) غرب بغداد، أن اشتباكات تدور في المنطقة بين القوات الأميركية والعراقية من ناحية ومسلحين هاجموا بقذائف صاروخية موقعا لهذه القوات الليلة الماضية.
 
وقال الملازم بشرطة الخالدية أحمد نايف إن مسلحين هاجموا بقذائف هاون و"آر بي جي" القوة المشتركة التي تتخذ من منازل المواطنين مواقع ثابتة لها، بعد إخلاء أصحابها بذريعة تعرض القاعدة الأميركية في الحبانية لهجمات صاروخية، من هذه المنطقة التي يطلق عليها اسم جزيرة الخالدية.
 
وأشار نايف إلى أن الاشتباكات وإطلاق النار الكثيف أدى إلى احتراق بساتين النخيل وأشجار الحمضيات، وأفاد بأن طائرات حربية تشارك في المعارك.
 
وفي محافظة صلاح الدين قتل أحد عشر عراقيا، بينهم شيخ عشيرة لحياليين وعدد من أبنائه، برصاص مسلحين في قضاء بلد التابع للمحافظة، كما جرح في بغداد أربعة عراقيين بانفجار عبوة ناسفة أثناء مرور حافلة على الطريق العام.


 
محافظة البصرة تطالب برحيل القوات البريطانية من جنوب العراق (الفرنسية)
تحقيقات بريطانية
وفي قضية الاعتداء على فتية عراقيين التي ظهرت في شريط لصحيفة "نيوز أوف ذي وورلد" البريطانية، أعلنت وزارة الدفاع البريطانية أمس توقيف ثلاثة أشخاص في إطار التحقيق في الفضحية.
 
وقالت متحدثة باسم الوزارة إن من بين الأشخاص الثلاثة جنديا أعلن توقيفه الاثنين، دون أن تذكر مزيدا من التفاصيل.
 
وأسفت المتحدثة لقرار مجلس محافظة البصرة بتعليق علاقته مع القوات البريطانية على خلفية قضية سوء المعاملة, معربة عن أملها في إعادة العلاقات الجيدة مع المجلس في أسرع وقت.
 
وكان مجلس محافظة البصرة قرر اليوم مقاطعة القوات البريطانية لعدم قيامها بإطلاق سراح عدد من المعتقلين العراقيين، وبسبب التقارير الصحفية التي ذكرت "قيام جنود بريطانيين بالإساءة للشعب العراقي".
 
من جانبها أدانت هيئة علماء المسلمين -التي تعد أكبر مرجعية سنية في العراق- تجاوزات الجنود البريطانيين بحق شباب من أهالي البصرة. وقالت في بيان لها إن "الجريمة هي سياسة متبعة لقوات الاحتلال البريطاني وليست حدثا عابرا كما ادعى بلير".
المصدر : وكالات