البرلمان المصري يصوت بأغلبية لصالح مشروع القانون (الفرنسية-أرشيف)

 
وافق مجلس الشعب المصري اليوم على اقتراح قدمه الرئيس حسني مبارك بتأجيل انتخابات المجالس المحلية عن موعدها مدة عامين وتمديد مهمات المجالس الحالية.
 
وعارض مائة نائب بينهم 88 من جماعة الإخوان المسلمين مشروع القانون، في حين صوتت لصالحه أغلبية النواب من الحزب الوطني في البرلمان البالغ عدد أعضائه 454 نائبا.
 
وقال مصدر في مجلس الشعب إن النواب الرافضين قدموا مذكرة إلى رئيس مجلس الشعب أحمد فتحي سرور باعتراضاتهم على تمديد مدة المجالس التي من المفترض أن تنتهي مهماتها في أبريل/نيسان.
 
وكان من المقرر أن تنتهي فترة المجالس المحلية الحالية منتصف أبريل/نيسان القادم, وبعدها ووفقا للقانون فإنه من المفترض أن تجرى الانتخابات خلال 60 يوما سابقة لانتهاء ولايتها أي خلال الشهرين المقبلين.
 
وتتعرض المجالس المحلية لاتهامات من سياسيين بالفساد. وقبل سنوات قال رئيس ديوان رئيس الجمهورية وعضو مجلس الشعب زكريا عزمي، إن الفساد فيها بلغ درجة خطيرة. 
   
معارضة أميركية
وجاءت موافقة البرلمان رغم معارضة الولايات المتحدة تحرك الرئيس حسني مبارك لتأجيل انتخابات البلديات عن موعدها, مؤكدة أنها ستثير هذه المسألة في القاهرة.
 
وقال المتحدث باسم الخارجية الأميركية شين مكورماك إن واشنطن "من حيث المبدأ لا تفضل تأجيل الانتخابات" التي كان من المقرر إجراؤها في أبريل/نيسان القادم.
 
وأضاف في حديث للصحفيين في واشنطن أن هذه القضية ستكون محل نقاش مع الحكومة المصرية، "وأتوقع أن نقوم بذلك من خلال الحوار هنا, وربما على الأرجح في القاهرة".
 
بالمقابل أكدت حركة الإخوان المسلمين أن تأجيل الانتخابات يهدف لعرقلة تنامي شعبيتها وإغلاق الطريق أمام إمكانية تقدمها بمرشح لرئاسة الجمهورية في المستقبل.
 
وقال القيادي في الحركة عصام العريان إن الحكومة والحزب الوطني يخشيان فوز الإخوان بنسبة كبيرة من مقاعد هذه المجالس, وهو ما يعني تعزيز صعودهم السياسي واحتمال تقدمهم بمرشح مستقل في أي انتخابات رئاسية مقبلة.
 
يشار إلى أن قانون الانتخابات الرئاسية الجديد يشترط حصول أي مرشح حزبي للانتخابات على تأييد 5% من أعضاء مجلس الشعب.
 
كما يشترط حصول أي مرشح مستقل للرئاسيات على تأييد 250 عضوا منتخبا بمجلسي الشعب والشورى ومجالس المحافظات، من بينهم 65 على الأقل من نواب مجلس الشعب و25 من الشورى و140 من أعضاء مجالس المحافظات.

المصدر : وكالات