الأكراد طالبوا بمزيد من حرية الحركة بسوريا (الفرنسية-أرشيف)
قضت محكمة أمن الدولة السورية بسجن ثلاثة أكراد لمدد تتراوح بين ثلاث وسبع سنوات، بتهمة الانتماء لحزب العمال الكردستاني المحظور والذي يقاتل لتأسيس وطن مستقل للأكراد جنوب تركيا.

وقال المحامي أنور البني إن المتهمين أدينوا كذلك "بالتآمر لاقتطاع أجزاء من الأراضي السورية لصالح حزب أجنبي" هو العمال الكردستاني.

واتهم البني السلطات السورية بالسعي لقمع الحريات من خلال استخدام قانون الطوارئ والمحاكم الاستثنائية, مشيرا إلى ضرورة توفير حرية أكبر في مجالات السياسة والإعلام.

وفي السياق أرجأت محكمة أمن الدولة محاكمة المتحدث باسم التجمع الديمقراطي الوطني المعارض والذي يواجه اتهامات بخرق قوانين المطبوعات، وطبع وتوزيع منشورات غير مرخص بها.

يُشار إلى أن أحكام محاكم أمن الدولة التي تأسست بموجب قانون الطوارئ المفروض منذ عام 1963، غير قابلة للطعن ولا تعرف الاستئناف. 

وأطلق الرئيس بشار الأسد منذ وصوله إلى السلطة عام 2000 المئات من السجناء السياسيين، ووعد بإصلاحات سياسية.

المصدر : أسوشيتد برس