جنود إسرائيليون يزيلون الشعارات المسيئة على جدران مسجد بالضفة (الفرنسية)

انضم مستوطنون يهود إلى سلسلة الإساءات للنبي محمد صلى الله عليه وسلم في أوروبا، وقاموا بكتابة عبارات مسيئة على جدار مسجد في قرية بالضفة الغربية المحتلة.

وقالت مصادر أمنية إسرائيلية وفلسطينية وشهود إن حارس المسجد الواقع في قرية النبي إلياس شرق مدينة قلقيلية بالضفة الغربية فوجئ عند توجهه صباحا لفتح المسجد بسيارة تابعة للمستوطنين، ولاحظ أحدهم وهو يقوم بخط شعارات على حائط المسجد الخارجي.

وتبين لاحقا أن هؤلاء كتبوا بالعبرية على جدران المسجد عبارات مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

وقال جنود الجيش الإسرائيلي -الذين استدعوا للمكان من قبل وزارة الأوقاف- إن مستوطنين كتبوا بالعبرية عبارة مسيئة للنبي محمد. وقام الجنود بمسح الكتابة بمواد التنظيف ولم يبق لها أثر.

وأوضح قرويون أن الكتابة تسيء للنبي محمد وكتبت بحروف عبرية حمراء اللون كما أنه تم أيضا رسم نجمة داود على المسجد.

وعقب سماع الأنباء رشق فلسطينيون بالحجارة سيارات إسرائيلية في طريقها إلى مستوطنات يهودية قريبة، مما أسفر عن إصابة امرأة إصابات طفيفة، فيما تفجرت مصادمات مع جنود إسرائيليين أطلقوا غازات مسيلة للدموع وطلقات رصاص في الهواء، ما أدى إلى إصابة ثلاثة متظاهرين بجروح في أرجلهم.

وقال متحدث باسم الشرطة الإسرائيلية في الضفة الغربية إنه يجري التحقيق في الواقعة.

تاتي هذه الحادثة إثر نشر صحيفة دانماركية تبعتها صحف أوروبية رسوما كاريكاتيرية مسيئة للنبي محمد صلى الله عليه وسلم.

المصدر : وكالات