حماس ترفض توسيع التشريعي لصلاحيات عباس
آخر تحديث: 2006/2/13 الساعة 19:32 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/13 الساعة 19:32 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/15 هـ

حماس ترفض توسيع التشريعي لصلاحيات عباس

حماس اعتبرت جلسة اليوم باطلة وأكدت عدم اعترافها بنتائجها (الفرنسية-أرشيف)

صادق المجلس التشريعي الفلسطيني المنتهية ولايته في آخر جلساته على تعديل أحد بنود قانون المحكمة الدستورية. وبموجب التعديل يتم تعيين رئيس المحكمة الدستورية وقضاتها بقرار من الرئيس الفلسطيني محمود عباس دون الرجوع إلى المجلس التشريعي.

وقد وصفت حركة المقاومة الإسلامية (حماس) على لسان الناطق باسمها في الضفة فرحات أسعد هذا التعديل بأنه بمثابة انقلاب أبيض على المجلس التشريعي الجديد، كما اعتبرت الجلسة التي انعقدت اليوم وما صدر عنها باطلا وغير شرعي.

وقالت مراسلة الجزيرة في رام الله إن الجلسة الوداعية للتشريعي جاءت بعيدة عن مظاهر الاحتفال وشهدت أجواء صاخبة بين أعضاء المجلس القديم والمجلس الجديد.

وأشارت إلى أن أعضاء المجلس اتفقوا على تأجيل البت في تعديل آخر مثير للجدل يمنح الرئيس الفلسطيني صلاحية حل البرلمان الجديد الذي تحتل حماس أغلبية أعضائه.

رئاسة الوزراء

إسماعيل هنية الأوفر حظا لتولي منصب رئيس الوزراء (الفرنسية-أرشيف)
في هذه الأثناء أعلن متحدث باسم حماس مشير المصري أن الحركة اختارت أحد زعمائها لتولي منصب رئيس الحكومة الفلسطينية القادمة، لكنه رفض الكشف عن اسمه.

وقالت عدة مصادر مقربة من مشاورات تشكيل الحكومة إن إسماعيل هنية رئيس الكتلة البرلمانية لحماس من أبرز المرشحين لتولي منصب رئيس الوزراء.

ومن المتوقع أن تبدأ حماس -التي حققت انتصارا ساحقا في الانتخابات التشريعية الفلسطينية في 25 يناير/ كانون الثاني الماضي- المحادثات الرسمية لتشكيل الحكومة الأسبوع القادم.

يأتي ذلك بينما التقى رئيس المكتب السياسي لحركة حماس خالد مشعل مع نائبي الرئيس السوداني سلفا كير وعلي عثمان طه، في إطار زيارة يقوم بها وفد من حماس إلى السودان في سياق جولة عربية. ومن المقرر أن يلتقي وفد حماس الرئيس السوداني عمر البشير وعددا من المسؤولين السودانيين الآخرين في وقت لاحق.

وتأتي زيارة وفد حماس في سياق جولة تشمل عددا من الدول العربية والإسلامية بينها تركيا والسعودية وإيران وماليزيا إضافة إلى روسيا، وذلك في إطار التشاور مع هذه الدول بشأن تشكيل الحكومة الفلسطينية المقبلة.

من جهته وصف الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى التهديدات الأوروبية والأميركية بوقف تقديم المساعدات للسلطة الفلسطينية إذا شكلت حماس الحكومة المقبلة بالمتسرعة وغير الحكيمة. وقال موسى عقب لقائه الرئيس السوداني في الخرطوم إنه لا يمكن الدعوة للديمقراطية ثم البكاء على نتائجها.

تعنت إسرائيلي

الوزير الألماني أكد تأييد بلاده لموقف إسرائيل من حماس (الفرنسية)
في المقابل طالبت وزير الخارجية الإسرائيلية تسيبي ليفني المجتمع الدولي للبقاء كجبهة موحدة ضد حماس بعد تلقيها تطمينات من ألمانيا بأنها لن تتعامل مع الحركة ما لم تنبذ ما سمته العنف وتعترف بإسرائيل.

وقالت ليفني للصحفيين في ختام لقاء مع وزير الخارجية الألماني فرانك فالتر شتاينماير إنه كلما بقي الموقف الدولي أكثر حسما ووضوحا بشأن هذه القضية، فقد تضطر حماس لتغيير مواقفها في المستقبل.

من جهته قال الوزير الألماني إنه أخبر المسؤولين الإسرائيليين أن بلاده تدعم موقف تل أبيب من حماس.

على صعيد آخر أكد رئيس الوزراء الإسرائيلي بالوكالة إيهود أولمرت أن الهدف الرئيس لأعضاء الكنيست (البرلمان) بعد الانتخابات المقررة نهاية الشهر القادم سيكون ترسيم حدود إسرائيل.

وقال أولمرت في احتفال بمناسبة الذكرى الـ57 لإنشاء الكنيست إن المهمة الثانية للكنيست ستكون وضع دستور على غرار ما فعل الكنيست الأول عام 1948، وشدد على أهمية تأليف حكومة مستقرة لأربعة أعوام.

شهيدة بغزة
وفي الشأن الميداني أفادت مصادر طبية فلسطينية بأن المواطنة نايفة أبو مساعد البالغة من العمر 25 عاما استشهدت بنيران الجيش الإسرائيلي شرق محافظة دير البلح وسط قطاع غزة.

يشار إلى أن قوات الاحتلال الإسرائيلية تطلق نيران أسلحتها وقذائف مدفعيتها منذ نحو شهرين بين الحين والآخر على أي مواطن يحاول الاقتراب من الحدود الفاصلة بين إسرائيل وقطاع غزة.

المصدر : الجزيرة + وكالات