محامو صدام أكدوا أنه وسبعة من معاونيه لن يحضروا جلسة يوم غد (الفرنسية-أرشيف) 

قال فريق الدفاع عن الرئيس العراقي السابق صدام حسين إنه وسبعة من معاونيه الذين يحاكمون معه في قضية الدجيل سيبدؤون إضرابا عن الطعام غدا الاثنين.

وقال المحامي زياد النجداوي إن صدام ومعاونيه اتخذوا هذا القرار احتجاجا على محاولات المحكمة إجباره على حضور جلساتها بعد أن امتنع عن ذلك، مشددا على أن هذا القرار لا رجعة عنه إلا في حال البت في الاعتراضات التي قدمها فريق الدفاع وتلبية مطالبه بتغيير رئيس المحكمة القاضي الكردي رؤوف رشيد عبد الرحمن بسبب عدم أهليته. وأشار النجداوي إلى أن فريق الدفاع لم يتمكن من زيارة صدام.

هيئة الدفاع شككت بأهلية القاضي الجديد وطالبت بإقالته (الفرنسية-أرشيف)

من جهته قال المحامي خليل الدليمي إنه تلقى معلومات من مصادر في مركز الاعتقال في بغداد تفيد أن صدام ومعاونيه لن يحضروا جلسة المحاكمة المقرر استئنافها يوم غد الاثنين احتجاجا على إجبارهم على حضورها وهم أسرى حرب وأيضا بسبب عدم شرعية المحكمة.

وكان صدام وثلاثة من معاونيه قاطعوا الجلسة السابقة للمحاكمة بعدما انسحبوا من الجلسة التي سبقتها إثر مشادة مع القاضي الجديد.

ويواجه صدام ومعاونوه تهمة قتل 148 من سكان مدينة الدجيل الشيعية بعد تعرضه لمحاولة اغتيال هناك عام 1982.

وتنعقد المحاكمة وسط جدل كبير أثاره أسلوب القاضي الجديد الذي بدا حريصا على أن يبدو بعيدا عما اتهم به سلفه الكردي المستقيل رزكار أمين، من ليونة مع صدام ومساعديه.

وقد أثار تعيين القاضي عبد الرحمن (64عاما) -الذي ولد بحلبجة وساهم بتأسيس منظمة حقوق إنسان بكردستان عام 1991- جدلا كونه عين بعد استبعاد قاض آخر بدعوى أنه كان عضوا بحزب البعث ولكونه اعتقل في عهد صدام حسين وتعرض للتعذيب.

المصدر : وكالات