الحكومة الجديدة تضع على قمة أولوياتها تنمية البلاد (الفرنسية)


أدت الحكومة الكويتية الجديدة اليمين الدستورية برئاسة الشيخ ناصر محمد الأحمد الصباح  الذي قال إن أولوياته ستركز على تعزيز دور القطاع الخاص في البلاد، ومحاربة التطرف الديني.

وفي أول لقاء للحكومة السبت قال رئيس الوزراء الجديد "أنا متأكد أنكم موافقون إخوتي المحترمين, بأن تعزيز القيم الإيجابية بين الشباب هي أولوية، وشدد على تكريس ثقافة التسامح والحوار فضلا عن شجب ما وصفه بالتطرف الديني.

كما تطرق الشيخ ناصر إلى الحديث عن الاقتصاد الذي تسيطر الحكومة على معظمه, مشيرا إلى ضرورة تنمية البلاد وجعل الكويت مركزا للتجارة الحرة والاستثمار.

ويعتمد اقتصاد البلاد على عائدات النفط، ويحصل المواطنون على ميزات مادية من قبل الدولة. وتملك الكويت 10% من الاحتياطي النفطي في العالم، ويقطنها 2.85 مليون نسمة بينهم 950 ألف كويتي.

وقد أعلن الخميس الماضي عن تشكيل الحكومة المكونة من 16 وزيرا بينهم ثلاثة إسلاميين وامرأة, ووافق عليها الأمير الشيخ صباح الأحمد الصباح.

وتضم الحكومة الجديدة خمسة وجوه جديدة، بينما حافظ أعضاء الأسرة الحاكمة على سيطرتهم على الوزارات السيادية مثل الداخلية والدفاع والخارجية والنفط.

وتتسلم الوزارة الجديدة مسؤولياتها بشكل رسمي، لأنها لا تحتاج إلى ثقة مجلس الأمة طبقا للقانون الكويتي.

وستقدم الحكومة برنامجها إلى مجلس الأمة يوم 20 من فبراير/شباط الجاري، وستصوت على ولي العهد الجديد الشيخ نواف الأحمد الجابر الصباح في ذات اليوم.

المصدر : وكالات