مشعل: فوز حماس ليس مأزقا وعلى الدول العربية استثماره
آخر تحديث: 2006/2/12 الساعة 02:19 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/14 هـ
اغلاق
خبر عاجل :البعثة القطرية: ندعو البحرين لاحترام حقوق الإنسان لإنجاح جهود مكافحة الإرهاب
آخر تحديث: 2006/2/12 الساعة 02:19 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/14 هـ

مشعل: فوز حماس ليس مأزقا وعلى الدول العربية استثماره

خالد مشعل يؤكد أن الحركة لن تطرح مبادرة على إسرائيل (الجزيرة)
 
أكد رئيس المكتب السياسي لحركة المقاومة الإسلامية الفلسطينية (حماس) خالد مشعل أن فوز الحركة في الانتخابات الشهر الماضي وحصولها على أغلبية في المجلس التشريعي، ليس مأزقا وعلى الدول العربية استثماره.
 
وفي لقاء جمعه مع أسرة الجزيرة نت أمس السبت في الدوحة، أكد مشعل أن أميركا هي التي وقعت في مأزق جراء موقفها الرافض لخيار الشعب الفلسطيني وستجد نفسها شبه معزولة.
 
ونفى خالد أن تكون حركة حماس قد طرحت هدنة على إسرائيل باعتبارها مبادرة، ولكنها طرحت تمديدا مؤقتا للتهدئة لاعتبارات معينة وهي ليست خروجا عن نهج المقاومة.
 
وشدد على أن الحركة لن تطرح أي مبادرة في الوقت الراهن حيث إن إسرائيل لا تبدي استعدادا لاتخاذ موقف حاسم بشأن عدة قضايا، منها الانسحاب إلى حدود 1967 والقدس وحق العودة.
 
المقاومة
وأضاف مشعل أن الحركة متمسكة بالمقاومة كخيار إستراتيجي يتبعه العمل السياسي والتحركات الدولية حتى تسلم إسرائيل بحقوق الشعب الفلسطيني "وعندها نحن مستعدون لقبول العروض من إسرائيل".
 
وحول التسوية السياسية الحالية، قال خالد إن الحركة لم تأت للتعايش مع هذه التسوية أو تجميلها مؤكدا أن حماس لن تقدم تنازلات مجانية "كما فعل من سبقنا" حتى تضرب بها إسرائيل عرض الحائط.
 
وبشأن الجمود الذي أصابها، ذكر مشعل أن الحركة لم تأت على واقع مزدهر ولا تتحمل مسؤوليته لأنها ليست السبب وراءه, ولكنها تتطلع خلال السنوات القادمة إلى إدارة الصراع الفلسطيني الإسرائيلي بلغة أخرى.
 
الضغوط الدولية
كما أكد رئيس المكتب السياسي أن حماس لن تخضع للضغوط الدولية التي تتعرض لها، وهي قادرة رغم صعوبة التحديات على الوصول إلى حقوق الفلسطينيين.
 
وحول الاتصالات التي تتم بين السلطة وإسرائيل من خلال البلديات، اعتبر خالد أن هذا جزء من التعامل الاضطراري مع الاحتلال بهدف إدارة الحياة اليومية للفلسطينيين.
 
وأشار إلى أن هذا التعاون لا يعني الاعتراف بإسرائيل، ولن يشمل الجانب الأمني كما كان في السابق أو تقديم أي تنازلات ضد مصالح الفلسطينيين.
 
وعن احتمال خوض الانتخابات الرئاسية القادمة، قال رئيس مكتب حماس السياسي إن موقف الحركة سيعلن في ذلك الوقت ولكنها لا تسعى إلى السيطرة على جميع المواقع في السلطة.
 
وإزاء الدعوة التي وجهتها موسكو للحركة، أعرب مشعل عن ترحيبه وتقديره لهذه الخطوة مشيرا إلى أنه يقبل هذه الدعوة التي قال إنها ستكون قريبة. وأوضح أن الأردن ستكون إحدى محطات الحركة خلال جولتها للدول العربية بعد أن تم الاتفاق مع المسؤولين بعمان على فتح صفحة جديدة وتجاوز خلافات الماضي.
 
وأضاف أن الترتيبات والاعدادات تجري لزيارة قريبة إلى المملكة السعودية, كما أن حماس عازمة أيضا على فتح علاقات جيدة مع دول أميركا اللاتينية.
 
العقبات الاقتصادية
وفي حديثه عن الأوضاع الاقتصادية بالأراضي الفلسطينية، اعتبر خالد أن التحدي الأكبر للحركة الآن يتركز في هذه النقطة لعدة عوامل منها تهديد الغرب بقطع المعونات وما قد يصاحبه من ضغوط على الدول العربية.
 
كما تحدث عن وجود فساد كبير خلفته السلطة السابقة، فضلا عن فقدان تنمية حقيقية بالمجتمع الفلسطيني الذي قال إنه تحول إلى مجتمع استهلاكي.
 
ولكن رئيس المكتب السياسي لحماس أشار إلى أن الحركة لديها خيارات متعددة بهذا الصدد، ومنها طلب الدعم من الدول العربية باعتبار أنها لن تقبل بتجويع الفلسطينيين معربا عن ارتياحه بهذا الشأن خلال جولته بالمنطقة.
 
وكشف مشعل عن توجهات لفتح الأبواب للقطاع الخاص بالعالم العربي والإسلامي, وتركيز حماس على تنمية القدرة الفلسطينية الذاتية وإطلاق يد الإبداع مستندة إلى تجربتها بهذا المجال.
_________________
الجزيرة نت
المصدر : الجزيرة