عادل عبد المهدي من الداعين إلى اعتماد اقتصاد السوق واللامركزية (الفرنسية-أرشيف)
يشغل عادل عبد المهدي موقع الرجل الثاني في المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق الذي يتزعمه عبد العزيز الحكيم، وهو من  الداعين إلى اعتماد اقتصاد السوق واللامركزية. 

- ولد في بغداد عام 1948 وأنهى دراساته العليا في السياسة والاقتصاد في فرنسا.

- عمل في عدد من مراكز البحوث الفرنسية، آخرها كرئيس للمعهد الفرنسي للدراسات الإسلامية.

ترأس تحرير عدد من المجلات باللغتين العربية والفرنسية فضلا عن تأليفه العديد من الكتب.

- حكم عليه بالإعدام في ستينيات القرن الماضي بسبب نشاطه السياسي.

- فصل من عمله وسحب جواز سفره في عام 1969 وأرغم على ترك البلاد إلى منفاه في فرنسا.

- عاش في إيران لمدة من الزمن وانضم للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق، وعمل كممثل لهذا المجلس في كردستان من 1992 حتى 1996.

- عضو مناوب في مجلس الحكم المنحل، ووزير للمالية في حكومة إياد علاوي في يونيو/حزيران عام 2004، ونائب رئيس الجمهورية في حكومة إبراهيم الجعفري المنتهية ولايتها.

- شارك مع الإدارة الأميركية في المفاوضات الخاصة بشطب الديون الخارجية العراقية وأقنع عددا من المانحين الدوليين بإسقاط جزء كبير منها.

- ينحدر عبد المهدي من عائلة برجوازية وكان أبوه وزيرا خلال عهد الملك فيصل الأول، وقد تأثر في شبابه بالأفكار القومية العربية وله صداقات طفولة مع أحمد الجلبي وإياد علاوي.

المصدر : الجزيرة