إطلاق سراح دبلوماسي مصري ودعوة بوتين لحماس تتفاعل
آخر تحديث: 2006/2/11 الساعة 07:08 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/13 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/11 الساعة 07:08 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/13 هـ

إطلاق سراح دبلوماسي مصري ودعوة بوتين لحماس تتفاعل

الشرطة الفلسطينية تجمع بقايا صاروخ أطلقته طائرات إسرائيلية في قطاع غزة (رويترز)

أاكدت مصادر دبلوماسية مصرية في غزة الإفراج فجر اليوم السبت عن
الدبلوماسي حسام الموصلي الذي خطفته عناصر مسلحة الخميس في قطاع غزة.

ونقلت وكالة أنباء رويترز عن مسؤول مصري قوله إن الدبلوماسي المصري لم يصب بأذى ورفض الإدلاء بأي تفصيلات أو توضيحات أخرى.

وكانت جماعة تطلق على نفسها اسم (كتيبة الأحرار) قد تبنت عملية خطف الدبلوماسي المصري حسام الموصلي وطالبت مقابل الإفراج عنه بإطلاق سراح الأسرى الفلسطينيين في السجون المصرية خلال ثمان وأربعين ساعة.

ومن جهة أخرى أطلقت طائرات حربية إسرائيلية صاروخين على هدفين فلسطينيين في قطاع غزة، دون أن يؤديا إلى وقوع إصابات في صفوف الفلسطينيين.

وأفاد مراسل الجزيرة في قطاع غزة بأن إحدى الغارات استهدفت على ما يبدو سيارة مدنية في دير البلح وسط القطاع، كان بداخلها نشطاء من (فرسان العاصفة) التابعة لحركة فتح، لكن الصواريخ أخطأت هدفها.

أما الغارة الثانية فاستهدفت ما يعتقد أنه أرض خلاء محدثة حفرا عميقة فيها دون أن توقع إصابات.

يأتي ذلك بعد أن أعلنت إسرائيل انتهاء ما أسمته عملية (الرعد) التي استشهد خلالها عشرة نشطاء فلسطينيين في غارات جوية بقطاع غزة منذ الأحد الماضي.

من ناحية ثانية أفاد مصدر طبي وشهود عيان فلسطينيون بأن فلسطينيا توفي وأصيب شقيقه منتصف ليلة السبت بسبب انهيار داخل أحد الأنفاق بين شقي رفح الفلسطينية والمصرية في جنوب قطاع غزة.

روسيا حاولت تأكيد أن دعوتها لحماس تأتي في إطار المساهمة في إنجاح عملية السلام (الفرنسية)
بوتين وحماس
وفي إطار استمرار الضغوط الدولية على حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تسعى لتشكيل حكومة فلسطينية جديدة بعد فوزها الساحق في الانتخابات التشريعية الفلسطينية، حث الأمين العام للأمم المتحدة كوفي عنان حكومة جديدة تقودها حماس على الالتزام بخريطة الطريق للسلام.

وزعم عنان إن معظم الفلسطينيين يعارضون ما أسماه الهجمات الإرهابية ضد مدنيين إسرائيليين ويقبلون بحق إسرائيل في الوجود.

تأتي تصريحات أنان على أصداء دعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين قيادة حماس لزيارة موسكو التي لقيت ردود فعل متباينة.

وحاولت روسيا تبرير دعوتها على لسان وزير دفاعها سيرغي إيفانوف الذي قال على هامش اجتماع وزراء دفاع الدول الأعضاء في منظمة حلف شمال الأطلسي في صقلية بإيطاليا إن الأسرة الدولية لن تلبث أن تحذو حذو روسيا "عاجلا أم آجلا".

ولكن هذا لم يمنع الولايات المتحدة التي سبق أن طلبت توضيحا لهذه التصريحات، ولكنها عادت اليوم واعتبرت الموقف الروسي قرارا سياديا، فقد اتصلت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليزا رايس بنظيرها الروسي سيرغي لافروف وحصلت منه على "ضمان" أن تطلب موسكو من حماس احترام المبادئ التي نص عليها إعلان اللجنة الرباعية الدولية للشرق الأوسط.

أما فرنسا فأعلنت تأييدها دعوة الرئيس الروسي فلاديمير بوتين واعتبرتها تعزيزا لموقف اللجنة الرباعية الدولية.

من جانبه استبعد الأمين العام لحلف شمال الأطلسي ياب دي هوب شيفر اليوم الجمعة أي احتمال لقيام الحلف العسكري الغربي بإجراء "اتصالات" مع حماس.

"
وزير التربية الإسرائيلي مئير شتريت قال إن إسرائيل يجب أن تفكر في استدعاء سفيرها في روسيا احتجاجا على دعوة بوتين لحماس
"
احتجاجات إسرائيلية
وكانت إسرائيل احتجت بقوة على الخطوة الروسية التي اعتبرها وزير التربية الإسرائيلي مئير شتريت "طعنة فعلية في الظهر"، وقال إن إسرائيل يجب أن تفكر في استدعاء سفيرها في روسيا احتجاجا.

كما اعتبر الرئيس الإسرائيلي موشيه كتساف في تصريحات لاحقة أن دعوة قادة حماس إلى موسكو "تهدد آفاق صنع السلام" في المنطقة.

من جهتها وصفت وزيرة الخارجية الإسرائيلية بالوكالة تسيبي ليفني الخطوة الروسية بالمنحدر الزلق الذي "من شأنه تسهيل تفاهم الدول الأخرى مع حماس".

ومن المتوقع أن تتم الزيارة وفقا للمبعوث الروسي كالوغين في النصف الثاني من الشهر الجاري.

وكانت حماس التي يقوم وفد قيادي منها حاليا بزيارة للدوحة رحبت بدعوة بوتين وقالت إنها ستلبيها بمجرد تلقي دعوة رسمية بذلك.

وأكد رئيس المكتب السياسي لحماس خالد مشعل أن الحركة لا يمكنها أن تتقدم خطوة واحدة نحو الاعتراف باسرائيل. وقال مشعل إن خطاب الحركة قائم على خيارين وليس على خيار واحد كما في عهود سابقة. وأشار إلى أن العالم عليه أن يختار بين السلام القائم على العزة والنصر، أوالمقاومة، مرحبا بكل من يريد من دول العالم أن يقف إلى جانب الحركة في المرحلة الجديدة.

المصدر : الجزيرة + وكالات