مجلس الأمن يمدد ليونيفيل ستة أشهر بلبنان
آخر تحديث: 2006/2/2 الساعة 01:46 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/4 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/2/2 الساعة 01:46 (مكة المكرمة) الموافق 1427/1/4 هـ

مجلس الأمن يمدد ليونيفيل ستة أشهر بلبنان

جنود لبنانيون بمدينة صيدا الجنوبية (الفرنسية-أرشيف

مدد مجلس الأمن الدولي ولاية القوة الدولية الموقتة في جنوب لبنان (يونيفيل) لفترة ستة شهور، لكنه شدد على ضرورة أن تضاعف الحكومة اللبنانية سلطتها في الجنوب.

ويقضي القرار بأن يمدد للقوة الدولية حتى الحادي والثلاثين من يوليو/تموز القادم.

وحث قرار التمديد كلا من لبنان وإسرائيل على إنهاء الانتهاكات لحدودهما المشتركة, لكنه عبر عن قلق خاص من هجومين في الأشهر القليلة الماضية "بادر إلى شنهما حزب الله" وبما يظهر استمرار اضطراب الأوضاع.

وأنشئت قوة الأمم المتحدة في جنوب لبنان في مارس/آذار 1978, إلا أن قرار التمديد الأخير شدد على "الطبيعة المؤقتة" لها، وأشار إلى تطلع المجلس "إلى الإنجاز المبكر للمهمة الموكولة إليها".

وكرر المجلس دعمه الشديد لسيادة لبنان واستقلاله السياسي على كامل أراضيه وضمن حدوده المعترف بها دوليا وفي ظل السلطة الوحيدة للحكومة اللبنانية.

كما دعا قرار المجلس الذي حمل الرقم 1655 الحكومة اللبنانية إلى "توسيع وممارسة سلطتها الوحيدة والفعلية في جنوب لبنان في شكل كامل".

وأشار القرار إلى "حصر استخدام القوة" بالحكومة اللبنانية وتطبيق القانون ونشر الأمن على كامل أراضيها ومنع الهجمات عبر الخط الأزرق انطلاقا من لبنان.

وسبق أن دعا مجلس الأمن سوريا إلى التعاون لمساعدة لبنان على بسط سيطرته الكاملة على أراضيه ووقف تدفق الأسلحة إليه

وكان الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان اعتبر في تقرير سابق له أن الانتهاكات الأخيرة لوقف النار عند الحدود اللبنانية الإسرائيلية تثبت "ضرورة أن تتحرك الحكومة اللبنانية في شكل عاجل وتمارس سلطتها الكاملة على كل أنحاء جنوب البلاد حتى الخط الأزرق". كما دعاها إلى نشر عدد كاف من القوات المسلحة والعناصر الأمنية دون تأخير لضمان النظام هناك.

المصدر : وكالات