السودان يرفض انتقادات أنان ومبعوث أميركي يصل الخرطوم
آخر تحديث: 2006/12/10 الساعة 01:58 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/10 الساعة 01:58 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/20 هـ

السودان يرفض انتقادات أنان ومبعوث أميركي يصل الخرطوم

البشير اتهم المجتمع الدولي بغض الطرف عن هجمات المتمردين بدارفور (الفرنسية)

رفض الرئيس السوداني عمر حسن البشير انتقادات من الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أمس الجمعة قائلا إن المنظمة الأممية تقدم مطالب غير معقولة وتغض الطرف عن أنشطة متمردي دارفور.

ورفض البشير اقتراح المنظمة الدولية إرسال قوة مختلطة مثلما رفض من قبل فكرة قوة كلها من الأمم المتحدة، قائلا إن القوى الاستعمارية تريد تأكيد السيطرة على السودان.

وأوضح البشير في مؤتمر صحفي بالخرطوم أمس أن جبهة الخلاص مسؤولة عن الاضطرابات الأخيرة في دارفور، والتي ازدادت سوءا رغم توقيع اتفاق سلام جزئي في نيجيريا في مايو/أيار الماضي. وقال "إذا كان هناك أي مشاكل في دارفور فهي بسبب نشاط جبهة الخلاص التي تم تشكيلها بعد اتفاق أبوجا".

وأضاف "هذه المجموعة تتلقى دعما ضخما يتمثل في سلاح وعتاد ومركبات عبر الحدود ولم يلق هذا العمل إدانة" من الأمم المتحدة وآخرين. وأبدى الرئيس السوداني استغرابه للانتقادات الدولية لحكومته بالتقصير في حماية المواطنيين بينما تدان حين تصديها لجبهة الخلاص.

وتضم الجبهة الجماعات المتمردة في دارفور التي رفضت الاتفاق الذي وقعته بالعاصمة النيجيرية أبوجا الحكومة السودانية وفصيل رئيسي واحد من فصائل المتمردين.

اتهامات أنان

أنان لمح لإمكانية مساءلة الحكومة السودانية عن ما يجري بدارفور (رويترز -أرشيف)
من جانبه نفى أنان أن تكون المنظمة الدولية قد أخفقت في دارفور، وحمل خلال تصريحات له في نيويورك الحكومة السودانية مسؤولية عدم تمكين المجتمع الدولي من المساعدة في حل الأزمة المتفاقمة في الإقليم. ولمح إلى إمكانية مساءلة الحكومة السودانية فرديا أو جماعيا عما سماه عجزها عن حماية المدنيين في دارفور.

ويحاول أنان اقناع الرئيس السوداني بقبول قوة سلام "مختلطة" من الأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور حيث قتل الآلاف من الأشخاص وشرد آلاف آخرون من ديارهم منذ أوائل عام 2003.

ورددت مفوضة الأمم المتحدة السامية لحقوق الإنسان لويز أربور انتقادات أنان أمس قائلة إن هناك "حالة من الإنكار" بشأن ما يحدث في دارفور والتي تأمل أن تنتهي خلال جلسة مجلس حقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة يوم الثلاثاء.

وقالت أربور في تصريحات بجنيف "الحقيقة هي أن هناك انتهاكات جسيمة للغاية لحقوق الإنسان على نطاق كبير جدا في ظل مناخ من الحصانة الكاملة والفعلية".

وصرح موظفو إغاثة بأن عددا من وكالات الإغاثة أجلت موظفيها من قطم بشمال دارفور أمس بعد أن هاجم مسلحون مجهولون منزلا تستخدمه اللجنة الدولية للصليب الأحمر.

وفي وقت سابق من الأسبوع الجاري أجبرت أعمال عنف في مدينة الفاشر الرئيسية في دارفور الأمم المتحدة على إجلاء 134 من موظفيها وموظفي وكالات الإغاثة الأخرى.

دعوة بوش
في غضون ذلك وصف الرئيس الأميركي جورج بوش بعد اجتماع مع رئيس جنوب أفريقيا ثابو مبيكي في البيت الأبيض الوضع في دارفور بأنه مريع، وقال إن على الدول أن تعمل مع السودان "لتمكين قوة لحفظ السلام من دخول هذا البلد لتسهيل المعونات وإنقاذ الأرواح".

المبعوث الأميركي ناتسيوس (يسار) يصل الخرطوم اليوم (الفرنسية -أرشيف)
وينتظر أن ترسل الولايات المتحدة -وهي أحد المؤيدين الرئيسيين للتدخل العسكري في دارفور- مبعوثها الخاص إلى السودان اليوم السبت في محاولة أخرى لإقناع الحكومة السودانية بتغيير رأيها.

وقال مسؤول أميركي رفض نشر اسمه إن المبعوث الأميركي أندرو ناتسيوس سيصل السودان اليوم وسيزور الخرطوم ودارفور وجنوب البلاد قبل أن يتوجه إلى تشاد يوم الخميس.

يذكر أن للاتحاد الأفريقي حاليا قوة تتألف من حوالي 7000 جندي في دارفور لكن مراقبين كثيرين يرون أنها تفتقر إلى التمويل والقوة البشرية والمعدات اللازمة للحفاظ على الأمن.

المصدر : وكالات