البشير يرفض انتقادات أنان ويتهم أطرافا بدعم متمردي دارفور
آخر تحديث: 2006/12/9 الساعة 00:24 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/19 هـ
اغلاق
خبر عاجل :رويترز عن رئيس الأركان الروسي: موسكو ستقلص على الأغلب حجم قواتها في سوريا
آخر تحديث: 2006/12/9 الساعة 00:24 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/19 هـ

البشير يرفض انتقادات أنان ويتهم أطرافا بدعم متمردي دارفور

الرئيس السوداني قال إن حكومته تواجه بالاتهامات في سعيها لحماية المدنيين (رويترز)

اتهم الرئيس السوداني عمر البشير المجتمع الدولي بدعم المتمردين المناوئين لاتفاق السلام في إقليم دارفور غربي البلاد.

وقال البشير للصحفيين في ختام القمة الخامسة لمجموعة دول أفريقيا والكاريبي والمحيط الهادئ إن جبهة الخلاص الوطني (تحالف المتمردين الذين لم يوقعوا اتفاق أبوجا في مايو/أيار) تتلقى تشجيعا واضحا من الأسرة الدولية.

واعتبر أن اتفاق السلام ينص على محاسبة أي طرف لم يوقع أو يعطل السلام، "لكن الأسرة الدولية تسكت عما تقوم به جبهة الخلاص للقضاء على الفصيل الموقع (حركة تحرير السودان برئاسة ميني مناوي) ومحاربة الحكومة".

وأكد الرئيس السوداني أن جبهة الخلاص الوطني تلقت دعما ضخما من المعدات والأسلحة عبر الحدود وقامت بنشاط واسع، من دون أن يكشف الأطراف التي قدمت هذا الدعم.

وأوضح أن المتمردين وصلوا إلى ثلاثين كيلومتر من الفاشر عاصمة شمال دارفور و"لكن في كل مرة تتحرك فيها القوات المسلحة السودانية نواجه بالاتهامات".

وجاء كلام البشير ردا على سؤال حول تصريح أدلى به الخميس الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان أعرب فيه عن قلقه لتدهور الوضع الأمني في دارفور.

ونفى أنان أن تكون المنظمة الدولية قد أخفقت في دارفور، وحمّل خلال التصريحات التي أدلى بها في نيويورك الحكومة السودانية مسؤولية عدم تمكين المجتمع الدولي من المساعدة في حل الأزمة المتفاقمة في الإقليم. ولمح إلى إمكانية مساءلة الحكومة السودانية فرديا أو جماعيا عما سماه عجزها عن حماية المدنيين في الإقليم.

أندورو ناتسيوس يسعى لإقناع الخرطوم بقبول قوات مشتركة بدارفور (الفرنسية-أرشيف)

مبعوث أميركي
وفي تطور ذي صلة يصل السبت إلى الخرطوم مجددا مبعوث الولايات المتحدة الخاص للسودان أندرو ناتسيوس، في مسعى لإقناع الحكومة بقبول قوة دولية مختلطة للمساعدة في تهدئة العنف بدارفور.

وقال ناتسيوس إن السبب الرئيسي للزيارة هو مواصلة حث الحكومة السودانية على قبول قوة مشتركة للأمم المتحدة والاتحاد الأفريقي في دارفور للمساعدة على إنهاء الأزمة.

وتأتي زيارة المسؤول الأميركي في حين تراجعت حدة المواجهات بين المتمردين بدارفور وبين قبائل يقول المتمردون إنها تلقى دعما كبيرا من الحكومة بعد معارك شرسة جرت بينهما الأيام الماضية.

وقد هددت حركة تحرير السودان أمس مجددا بالعودة إلى الحرب في دارفور متهمة الحكومة بخرق اتفاق السلام الذي وقعته معها بأبوجا في مايو/أيار الماضي.

المصدر : وكالات