الهجوم على معبد جربة أسفر عن مقتل 21 من السياح الأجانب (رويترز-أرشيف)
أجلت محكمة تونسية اليوم الخميس النظر في قضية بلقاسم نوار المتهم بالتخطيط لهجوم انتحاري على معبد يهودي بجربة عام 2002 إلى 18 من الشهر الجاري.

ونقل شهود عن قاضي محكمة الاستئناف قوله إنه سيستبدل المحامي سمير بن عمر بمحامية أخرى في حالة عدم حضوره للجلسة المقبلة بدعوى عدم اكتمال ملف القضية، وإنه أجل النطق بالحكم في القضية المثيرة للجدل إلى 18 من الشهر الحالي.

من جانبه رفض المحامي بن عمر قرار استبعاده واعتبره غير قانوني، قائلا إن القاضي لا يملك هذا الحق لأنه ليس هو من عينه، مشيرا إلى أن قرار إيقافه يعود فقط لموكله.

وبرر القاضي قراره إمكانية استبدال بن عمر بمحامية أخرى تدعى أحلام الجنزي بأن عدم حضوره ليس له ما يبرره خصوصا وأن الملف مكتمل لديه منذ منتصف أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

لكن المحامي قال إنه لم يتسلم كل أوراق الملف بما فيها طلب النيابة العمومية استئناف الحكم الابتدائي، مضيفا أنه سيتحدى هذا القرار وسيترافع عن موكله خلال الجلسة المقبلة.

وقضت محكمة في يونيو/حزيران الماضي بسجن بلقاسم نوار لمدة عشرين عاما بتهمة المشاركة في تفجير معبد الغريبة اليهودي بجربة، وأعلن تنظيم القاعدة المسؤولية عنه.

وبلقاسم نوار (45 عاما) هو عم نزار نوار المهاجم الذي اقتحم بسيارة صهريج محملة بالغاز المعبد اليهودي الواقع بمنتجع جربة السياحي، مما أسفر عن مقتل 21 سائحا من بينهم 14 ألمانيا.

المصدر : وكالات