مقتل وإصابة العشرات ببغداد والحكومة تؤكد رفض "الدولي"
آخر تحديث: 2006/12/5 الساعة 13:43 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/15 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/5 الساعة 13:43 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/15 هـ

مقتل وإصابة العشرات ببغداد والحكومة تؤكد رفض "الدولي"

الجنود الأميركيون هدف يومي للمسلحين الرافضين لوجودهم في العراق (الفرنسية)

لقي أكثر من 30 شخصا مصرعهم في بغداد اليوم في انفجار ثلاث سيارات مفخخة وهجوم مسلح، فيما قتل جنديان أميركيان، بينما جددت الحكومة العراقية رفضها المقترح الخاص بمؤتمر دولي حول العراق، وهو الموقف الذي أكده زعيم الائتلاف العراقي الموحد عبد العزيز الحكيم للرئيس الأميركي جورج بوش في لقائهما بالبيت الأبيض أمس.
 
وأعلنت الشرطة العراقية مقتل 15 شخصا يعملون في الوقف الشيعي بعد أن تعرضت الحافلة التي كانوا يستقلونها لهجوم بسيارة مفخخة تبعه إطلاق نار كثيف, وذلك أثناء ذهابهم إلى مقر عملهم شمالي بغداد صباح اليوم.
 
وفي جنوب بغداد قتل 16 عراقيا وأصيب 25 آخرون فى ثلاثة انفجارات متتابعة لسيارات مفخخة بالقرب من محطة وقود في حي البياع. وكان 12 شخصا قتلوا وجرح عشرات في عدة هجمات وتفجيرات شهدتها بعض مدن العراق أمس.
 
كما عثرت الشرطة على 50 جثة مجهولة الهوية عليها آثار تعذيب في العاصمة بغداد. وقد أطلق الجيش الأميركي النار على عدد من أهالي مدينة بيجي شمالي بغداد عندما تظاهروا أمام الحواجز مطالبين القوات الأميركية بفك حصارها عن قرية الصينية القريبة.
 
المفخخات والهجمات المسلحة تحصد يوميا أرواح عشرات العراقيين (الفرنسية)
على الجانب الأميركي قالت القوات الأميركية في بيان إن جنديا أميركيا قتل إثر انقلاب مدرعة وأصيب خمسة آخرون في بغداد الاثنين. وقال بيان آخر إن جنديا أميركيا آخر قتل وأصيب خمسة بجروح في هجوم بالأسلحة الخفيفة على دوريتهم في بغداد يوم أمس.
 
ويضاف هذان القتيلان إلى أربعة جنود أميركيين لقوا مصرعهم أمس عندما اضطرت مروحية للهبوط فوق الماء في منطقة حديثة غربي العراق وعلى متنها 16 جنديا. وبهذا يصل عدد الجنود الأميركيين الذين قتلوا في الأيام الثلاثة الماضية إلى 15, حسب بيانات أميركية.
 
رفض الدعوة
على الصعيد السياسي رفض رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي دعوة الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان لعقد مؤتمر دولي بشأن العراق, اعتبرها "مصادرة لإرادة الشعب وإنجازاته التي حققت الديمقراطية وحكومة الوحدة الوطنية".
 
كما انتقد المالكي في بيان صدر عن المكتب الإعلامي التابع لرئاسة الوزراء, قول أنان الأحد إن الانطباع السائد لدى العراقيين بأن الوضع الحالي في البلاد أسوأ مما كان عليه في العهد السابق. واعتبر المالكي تصريح أنان بأنه "تزيين لصورة النظام السابق المعروف بجرائمه ضد الإنسانية".
 
وقال البيان إن "الحكومة القائمة على أسس دستورية لا يمكن أن تقبل فكرة عقد مؤتمر دولي يصادر كل التطور الحاصل في العملية السياسية ويفرض وصاية دولية على الشعب".
 
وكان الرئيس العراقي جلال الطالباني رفض بشدة فكرة عقد مؤتمر دولي. وقال الطالباني "هناك عملية سياسية جارية وهناك مجلس نواب هو الأفضل في المنطقة, ونحن قد أصبحنا دولة مستقلة ذات سيادة ونحن من يقرر مصير البلد".
 
زيارة الحكيم لواشنطن أثارت استهجان الكثير من العراقيين (الفرنسية)
الحكيم بواشنطن
وفي واشنطن رفض رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق أي تدخل إقليمي أو دولي يتخطى العملية السياسية في العراق. وأكد على ضرورة عدم سحب القوات الأميركية من العراق.
 
وأدلى الحكيم بهذا التصريح في لقائه مع الرئيس الأميركي جورج بوش في البيت الأبيض. وكان الحكيم قد طلب من القوات الأميركية اتخاذ اجراءات أشد قوة ضد من سماهم بالبعثيين الإرهابيين. أما بوش فقد أعرب عن عدم رضاه عن مستوى التقدم السياسي الحاصل في العراق.
 
وتأتي محادثات الرئيس الأميركي غير المسبوقة في البيت الأبيض مع الحكيم في إطار الإستراتيجية الجديدة التي يريد جورج بوش انتهاجها للخروج مما بات


يعرف بالمأزق العراقي، خاصة أن للمجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق الذي يرأسه الحكيم علاقة قوية بإيران.
المصدر : وكالات