انتخابات النواب شهدت إقبالا كبيرا بعد مشاركة المعارضة التي كانت تقاطعها (الجزيرة)

أصدر العاهل البحريني الملك حمد بن  عيسى آل خليفة الثلاثاء أمرا ملكليا بتعيين أعضاء مجلس الشورى المكون من أربعين عضوا نصفهم من السنة و18 من الشيعة كما يضم عشر نساء ضمنهن يهودية ومسيحية.
 
وحسب الأمر الملكي فقد عينت اليهودية البحرينية هدى عزرا نونو في المجلس  الجديد، واحتفظت أليس سمعان وهي بحرينية مسيحية بعضويتها في هذا المجلس.

ويترأس مجلس الشورى الجديد علي صالح الصالح الذي كان يشغل وزارة البلديات والزراعة ليخلف رئيس المجلس السابق فيصل الموسوي.

ويعتبر هذا المجلس الغرفة الأولى في المجلس الوطني (البرلمان) ويتمتع بنفس الصلاحيات التشريعية التي يملكها مجلس النواب المكون من أربعين عضوا منتخبا.

وكان بين الأعضاء الأربعين في المجلس الذي تشكل في سبتمبر/أيلول 2000، بحريني يهودي هو إبراهيم داود إبراهيم نونو.
 
وتعود العائلتان اليهودية والمسيحية لأصول عراقية وقد اتسقرتا في البحرين منذ عشرات السنين ويوجد في البلاد نحو ألف مسيحي وعائلات يهودية.
 
ويأتي تشكيل مجلس الشورى بعد انتخاب مجلس النواب الذي دخلته جمعية الوفاق الوطني الإسلامي الشيعية وهي أكبر جماعات المعارضة في المملكة وقد حصلت على 17 عضوا من بين 40 عضوا هم مجمل عدد النواب.
 
وكانت هذه الجمعية قد قاطعت الانتخابات السابقة احتجاجا على استحداث مجلس الشورى.
 
وبموجب انتخابات نوفمبر/تشرين الأول الماضي فسيسيطر الإسلاميون سنة وشيعة على ثلاثة أرباع مجلس النواب. وقد فازت امرأة واحدة بالتزكية في تلك الانتخابات.

المصدر : وكالات