عدد قتلى الجنود الأميركيين في العراق يرتفع لـ2999 منذ 2003(الفرنسية-أرشيف)

أعلن الجيش الأميركي الأحد أن جنديا أميركيا قتل في انفجار قنبلة جنوب شرق بغداد، لترتفع حصيلة ضحاياه في ديسمبر/ كانون الأول إلى 108، ما يجعله الأكثر دموية للقوات الأميركية.
 
وأفاد بيان للجيش بأن الجندي قتل السبت بقنبلة يدوية انفجرت لدى مرور دورية للفرقة المتعددة الجنسيات في بغداد، ما أسفر عن مقتل جندي وإصابة اثنين آخرين في جنوب شرق بغداد.
 
وبذلك يرتفع العدد الإجمالي لضحايا الجيش الأميركي منذ غزو العراق عام 2003 إلى 2999 قتيلا.
 
وعراقيا قتل أربعة مدنيين بينهم طفلان بالإضافة إلى ثلاثة جنود، في هجمات وقعت الأحد بالعراق، حسب مصدر أمني.
 
وأوضح المصدر أن الطفلين قتلا في انفجار قذيفة كاتيوشا في حي الكاظمية الشيعي شمال غرب بغداد، حيث توجد ثكنة المخابرات العسكرية التي أعدم فيها أمس السبت الرئيس العراقي السابق صدام حسين.
 
كما قتل شخص وأصيب ستة آخرون في انفجار سيارة ملغومة بحي الحرية شمال غرب العاصمة الذي كان أمس السبت مسرحا لهجوم أوقع 37 قتيلا.
 
وانفجرت سيارة مفخخة في حي الشواكة وسط بغداد ما أسفر عن مقتل شخص وإصابة خمسة آخرين.
 
وأكد نقيب في شرطة الحويجة مقتل ثلاثة جنود وإصابة اثنين آخرين عندما هاجمت مجموعة من المسلحين يستقلون عدة سيارات حاجزا للجيش العراقي في المدينة الواقعة غرب كركوك.
 
وكان أكثر من 70 عراقيا قتلوا السبت في سلسلة تفجيرات بسيارات مفخخة في بغداد والكوفة, بعد وقت قصير من الإعلان عن إعدام الرئيس العراقي السابق صدام حسين.

المصدر : وكالات