الانفجارات وأعمال العنف تودي بأرواح العشرات كل يوم في العراق (الفرنسية-أرشيف)


قالت مصادر رسمية إن انفجارا بسيارة ملغومة وقع صبيحة أول ايام عيد الأضحى المبارك في بلدة جنوب العاصمة بغداد، أوقع عشرات القتلى والجرحى.

 

ووقع الانفجار في سوق شعبي لبيع السمك بمدينة الكوفة ذات الغالبية الشيعية والتي تبعد 160 كلم جنوب بغداد.

 

وتضاربت الأنباء بشأن عدد الضحايا، فبينما قالت مصادر شرطية إن الانفجار أودى بحياة ثلاثين شخصا وجرح 45 آخرين، أكدت مصادر طبية وأمنية أخرى مقتل 17 على الأقل وإصابة عشرات آخرين بجروح.

 

وقال الطبيب خليل الياسري من دائرة صحة النجف إن بين القتلى والجرحى نساء وأطفال.

 

وكان عشرة عراقيين لقوا مصرعهم أمس الجمعة وجرح 11 آخرون في انفجار انتحاري استهدف مسجدا في بلدة الخالص شمال شرق العاصمة.

 

وفي سياق متصل أعلن الجيش الأميركي مقتل خمسة من جنوده بينهم ثلاثة من رجال المارينز في مواجهات مسلحة وقعت يومي الخميس والجمعة، كان أحدثها مقتل جندي في انفجار قنبلة وضعت على جانب أحد الطرق في شمال بغداد.

وبمقتل الجنود الخمسة يسجل ديسمبر/كانون الأول أكبر حصيلة من بين شهور العام 2006، حيث قتل فيه 108 جنود أميركيين، مقابل 105 خلال أكتوبر/تشرين الأول.

وحتى يوم الجمعة ارتفع عدد العسكريين الأميركيين الذين قتلوا منذ غزو العراق في مارس/آذار 2003 إلى 2994 على الأقل.

وفي البصرة قتل جندي بريطاني متأثرا بجروح أصيب بها في انفجار قنبلة كانت موضوعة على الطريق أثناء مرور دورية قرب هذه المدينة الواقعة جنوبي العراق يوم أمس.

 

وقالت وزارة الدفاع البريطانية إن الجندي كان ضمن دورية على مركبة قتالية مصفحة عند انفجار القنبلة، مشيرة إلى أنه نقل جوا إلى مستشفى ميداني قريب إلا أنه توفي في وقت لاحق.

المصدر : وكالات