الإسلاميون السنة يتقدمون بالدور الثاني بانتخابات البحرين
آخر تحديث: 2006/12/4 الساعة 00:54 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/14 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/4 الساعة 00:54 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/14 هـ

الإسلاميون السنة يتقدمون بالدور الثاني بانتخابات البحرين

المجلس المقبل يسيطر عليه الإسلاميون السنة والشيعة (الجزيرة نت)

أظهرت النتائج الرسمية لجولة الإعادة في الانتخابات النيابية والبلدية في البحرين تقدم الإسلاميين السنة على منافسيهم من المعارضة الممثلة بمرشحي جمعية العمل الوطني الديمقراطي "وعد" (يسار وقوميون ومستقلون) وجمعية الوفاق الوطني الإسلامية التي اكتسحت الجولة الأولى.  

فقد أخفق مرشحو "وعد" الثلاثة عبد الرحمن النعيمي وإبراهيم شريف وسامي سيادي في تحقيق الفوز على منافسيهم عيسى أبو الفتح وعبد الرحمن بومجيد وهما مستقلان حظيا بدعم من جمعية الأصالة (سلف) والمنبر الإسلامي (إخوان مسلمون) وناصر الفضالة عضو المنبر.

وتمكن مرشح آخر للإخوان المسلمين هو سامي قمبر من الفوز في الدائرة الخامسة من محافظة المحرق على منافسه المستقل صلاح الجلاهمة، فيما تمكن إبراهيم الحادي وهو مرشح إخواني في الدائرة الثالثة بالمحافظة الوسطى من الفوز على المرشح الوفاقي مهدي أبو ديب.

وبهذا الفوز يصل عدد مقاعد المنبر في البرلمان المقبل إلى سبعة مقاعد، فيما حازت الأصالة خمسة مقاعد مع فوز مرشحها إبراهيم بوصندل في الدائرة الثانية من محافظة المحرق، ليصل العدد الإجمالي لمقاعد الإخوان المسلمين والسلفيين إلى 12 مقعدا تزيد إلى 13 بوجود النائب السلفي المستقل جاسم السعيدي.

أما الوفاق وهي كبرى الجمعيات الشيعية المعارضة فتمكنت من الحصول على مقعد آخر في هذه الجولة مع فوز المرشح المستقل مكي هلال مكي في إحدى دوائر المحافظة الشمالية مما يرفع عدد مقاعدها في الجولتين إلى 17.

كما استطاع عبد العزيز أبل القريب من وعد والمدعوم من الوفاق تحقيق اختراق في إحدى دوائر العاصمة حيث فاز على منافسه المستقل رجل الأعمال عبد الحكيم الشمري.

وبهذه النتيجة، يهيمن الإسلاميون الشيعة والسنة على مجلس النواب البحريني حيث يصل مجموع مقاعدهم إلى 32 مقعدا من أصل 40 مقعدا.

وكانت مراكز التصويت قد أغلقت في الساعة الثامنة مساء أمس وسط إقبال كبير بلغت نسبته 69% على الدوائر النيابية و61% على الدوائر البلدية.

وأفاد مراسل الجزيرة نت بأن مشادات كلامية حصلت بين الشرطة وأنصار المعارضة في بعض الدوائر الانتخابية بسبب ما وصفوه بالانتقائية في التعامل مع المرشحين، غير أن مرشحين إسلاميين نفوا ذلك وأكدوا أن العملية الانتخابية سارت بسلاسة.

وتنافس في هذه الجولة 22 مرشحا في 11 دائرة نيابية و32 مرشحا في 16 دائرة بلدية في محافظات البحرين الخمس.

وهذه ثاني انتخابات برلمانية في البحرين بعد أن أعاد العاهل البحريني حمد بن عيسى آل خليفة تفعيل النظام البرلماني عقب وفاة والده عام 1999.

وتميزت هذه الانتخابات بمشاركة الجمعيات المعارضة التي قاطعت انتخابات 2002 بسبب تقسيم البرلمان إلى مجلس معين له صلاحيات واسعة ومجلس منتخب ليست له صلاحية سن أي تشريع. وقاطعت هذه الدورة فقط جمعية حق الشيعية المنشقة عن الوفاق فيما انسحبت العمل الإسلامي منها.

المصدر : الجزيرة + وكالات