محكمة التمييز العراقية تصادق على الحكم بإعدام صدام حسين
آخر تحديث: 2006/12/26 الساعة 18:59 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/6 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/26 الساعة 18:59 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/6 هـ

محكمة التمييز العراقية تصادق على الحكم بإعدام صدام حسين

حقوقيون اعتبروا الحكم سياسيا (الفرنسية) 

أكد مستشار الأمن القومي العراقي موفق الربيعي أن محكمة التمييز صدّقت على قرار حكم الإعدام بحق الرئيس العراقي السابق صدام حسين في قضية الدجيل.

وأكد الناطق باسم المحكمة الجنائية العراقية العليا رائد جوحي أنه "بعد مرور 30 يوما يصبح تنفيذ العقوبة من اختصاص السلطة التنفيذية" دون أن يوضح إن كانت السلطة التنفيذية ملزمة بتطبيق العقوبة خلال مهلة معينة أم لا.
 
وكانت المحكمة الجنائية العراقية العليا قد أصدرت حكما على الرئيس السابق بالإعدام شنقا مع برزان التكريتي الأخ غير الشقيق لصدام وعواد البندر رئيس محكمة الثورة المنحلة.
 
وتعليقا على القرار وصف نجيب النعيمي عضو هيئة الدفاع عن صدام الحكم بأنه باطل لأنه استند على محاكمة وصفها بالمهزلة، وقال ردا على سؤال من الجزيرة عن الخطوات الواجب اتباعها بعد قرار المحكمة إنه لم تكن هناك في السابق خطوات قانونية حتى تكون هناك خطوات لاحقة، غير أنه أضاف أنه يمكن التقدم بطلب استرحام أو لوقف التنفيذ.
 
قرار سياسي
وبرأي مدير مركز العدالة الانتقالية ببغداد محمد الشيخلي فإن قرار المحكمة لم يكن مفاجئا لأن مصدرا بالمحكمة أعلن في وقت سابق أنه سيصدر في نهاية العام، "لكن المفاجئ هو إعلانه من قبل مستشار الأمن القومي، لأن في هذا دلالة على أن القرار سياسي وليس قضائيا".
 
بدوره أعرب فادي القاضي من منظمة مراقبة حقوق الإنسان في القاهرة عن خيبة أمله إزاء القرار، وقال في اتصال مع الجزيرة إنه يؤكد الانتقادات التي أبدتها المنظمة لمجرى سير هذه المحاكمة منذ بدايتها.
 
وقال إنه ليس خافيا تعرض المحكمة لضغوط سياسية "ظهر ذلك في تغيير القضاة والتدخل في مجرى المحاكمة".
 
في المقابل وصف طالب الرماحي مدير المركز العراقي للإعلام والدراسات الحكم بأنه أقل ما يمكن أن يصدر على "هذا الرئيس الذي أذاق شعبه الويلات".
 
وأضاف في اتصال مع الجزيرة أن الحكم صدر بعد عام كامل من عقد محاكمة علنية


لصدام وأعوانه عرضت فيها حقائق "لا يمكن لأحد أن يدمغها".
المصدر : الجزيرة + وكالات