بيت لحم تحيي قداس الميلاد في ظل الحصار
آخر تحديث: 2006/12/25 الساعة 03:26 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/5 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/25 الساعة 03:26 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/5 هـ

بيت لحم تحيي قداس الميلاد في ظل الحصار

الاقتتال الداخلي ألقى بظلاله على مظاهر الاحتفال بعيد الميلاد (رويترز)

أحيت مدينة بيت لحم مهد السيد المسيح عليه السلام قداس منتصف الليل في ظل ظروف صعبة أفرزها الحصار الذي تفرضه عليها سلطات الاحتلال الإسرائيلي.

وشارك في القداس الرئيس الفلسطيني محمود عباس، إضافة إلى البطريرك ميشيل صباح بطريرك اللاتين في فلسطين وعدد من رجال الدين المسيحي والإسلامي.

وألقى البطريرك ميشيل صباح خطابا أثناء القداس طالب فيه الفلسطينيين بوقف الاقتتال الداخلي ودعا لتسوية النزاع الفلسطيني الإسرائيلي، مؤكدا أن الوقت قد حان لقادة الأطراف المتنازعة لتبني إجراءات جديدة توقف مسيرة الموت وتفتح صفحة جديدة في تاريخ هذه المنطقة المقدسة.

وكان مئات الحجاج قد تجمعوا منذ الصباح في المدينة لإحياء قداس عيد الميلاد, في حين دقت أجراس الكنائس في جميع أنحاء المدينة احتفالا بالمناسبة.

وقال مراسل الجزيرة في بيت لحم إن مظاهر الاحتفال هذه السنة بدت طبيعية، لكنها أقل من مثيلاتها في السنوات السابقة بسبب تأثر المحتفلين بأجواء الحصار والعدوان الإسرائيلي والانفلات الأمني داخل الأراضي الفلسطينية.

وأضاف أن أي خرق أمني لم يحدث بفضل الإجراءات الأمنية التي اتخذتها الأجهزة الأمنية والحرس الرئاسي.

إلغاء قداس
في هذه الأثناء ألغى الأب مانويل مسلم راعي طائفة اللاتين في قطاع غزة قداس منتصف الليل بسبب الصراع الفلسطيني الداخلي.

وكانت أعيرة نارية قد أطلقت الأحد على مقر إقامة وزير الخارجية الفلسطيني محمود الزهار القيادي في حركة حماس. ويعتقد أن مطلقي النار من أنصار حركة فتح الذين قتل اثنان منهم في اشتباكات اندلعت مؤخرا بين أنصار الحركتين.

يشار إلى أن شوارع غزة تصبح شبه مهجورة ليلا مع استمرار خوف السكان من الاشتباكات.

يذكر أن عدد المسيحيين في قطاع غزة يبلغ نحو ثلاثة آلاف وخمسمائة شخص من إجمالي عدد السكان البالغ 1.3 مليون نسمة، نسبة صغيرة منهم كاثوليك في حين أن أغلبهم أرثوذكس.

المصدر : الجزيرة + وكالات