موسى ينفي أي اتفاق ويحذر فرقاء لبنان من التصعيد
آخر تحديث: 2006/12/24 الساعة 00:56 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/4 هـ
اغلاق
خبر عاجل :قتلى في هجوم انتحاري أمام مقر للمخابرات الأفغانية غربي كابل
آخر تحديث: 2006/12/24 الساعة 00:56 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/4 هـ

موسى ينفي أي اتفاق ويحذر فرقاء لبنان من التصعيد

الشارع اللبناني يستعد لتصعيد مرتقب بعد انتهاء الأعياد (الفرنسية)

نفى الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى التوصل إلى اتفاق لإنهاء الأزمة السياسية في لبنان وحذر الزعماء اللبنانيين من التصعيد ودعاهم إلى تواصل بعضهم مع بعض لإيجاد حل.

وقال موسى في تصريحات للصحفيين "أقمنا مائدة للتفاهم وهي متروكة للفرقاء ليتدبروا أمرهم في ما يتعلق بقبولها". وأضاف "كنا نتمنى لهذه المقترحات وهذه الصياغات وهذه الأجندة أن توصلنا إلى اختراق للاضطراب القائم ولكن الأمر يتعدى هذا فالاتصالات بين مختلف القيادات مقطوعة".

وأشار موسى إلى أن "لبنان يمر الآن بمنعطف خطير حاولت المبادرة العربية ألا تجعله أخطر ولكن ما زالت هناك احتمالات بأن يكون الموقف أخطر", وناشد الأمين العام "الكل قفل كافة الأبواب التي يمكن أن تؤدي بلبنان إلى مواجهة ظروف أصعب".

لقاء مع نصر الله
على صعيد آخر قال مصطفى عثمان إسماعيل مبعوث الرئيس السوداني إن لقاءه أمس مع الأمين العام لحزب الله حسن نصر الله كان إيجابيا.

موسى حذر فرقاء لبنان من التصعيد (الجزيرة)
وأشار إلى أنه على الرغم من أن اتفاقا كاملا لم يحرز حول الموضوعات المطروحة فإن اللقاء خرج بثلاث نقاط إيجابية تتمثل في التزام المعارضة بالهدوء والتهدئة خلال فترة الأعياد، ودعم المعارضة للمبادرة العربية، وأن الدم اللبناني محرم والمظاهرات التي ستنظمها المعارضة ستكون سلمية.

من جهة أخرى اعتبر البطريرك الماروني نصر الله صفير أن المؤسسات في لبنان تشهد حالة "فوضى لم يتأت يوما للبنان أن يشهد مثلها سابقا".

وقال البطريرك في رسالته السنوية إلى اللبنانيين بمناسبة عيد الميلاد التي تمت تلاوتها عبر التلفزيون، "إن ما نحن فيه اليوم لمبعث قلق كبير. وقد أصبح بعضنا  ينظر إلى الآخر بعين الحذر والريبة، إن لم يكن بعين العداء".

وكان الزعيم المسيحي المعارض سليمان فرنجية قد أعلن في وقت سابق أن المعارضة تدرس سبل التصعيد بعد عطلة الأعياد لحمل الحكومة على قبول مطالبها.

وأشار إلى أن "هذه الخطوات ستكون سهلة جدا ومدروسة، من إقفال الطرق وصولا إلى العصيان المدني ولن نحقق أحلامهم باقتحام مقر رئاسة الحكومة".
المصدر : وكالات