غيتس سيطلع بوش وكبار مساعديه في كامب ديفد اليوم على نتائج زيارته إلى العراق (الفرنسية)

غادر وزير الدفاع الأميركي الجديد روبرت غيتس العراق في ختام زيارة استغرقت يومين واستهدفت البحث عن إستراتيجية جديدة في هذا البلد.

وقال غيتس للصحفيين قبل مغادرته بغداد إنه سيقدم تقريرا عن لقاءاته مع القادة العسكريين الأميركيين والمسؤولين العراقيين للرئيس جورج بوش مطلع الأسبوع المقبل.

وأضاف غيتس أنه أيا كانت الإستراتيجية التي ستحدد فسيكون على الحكومة العراقية أن تتخذ زمام المبادرة لكبح جماح العنف الطائفي الذي تسبب في مقتل آلاف العراقيين معظمهم في العاصمة بغداد، مؤكدا أنه توصل لاتفاق إستراتيجي مع القادة العراقيين بشأن سبل إعادة الأمن إلى بغداد.

وفي واشنطن قال البيت الأبيض إن غيتس سيقدم صباح السبت تقريرا عن زيارته للعراق إلى الرئيس بوش الذي سيأخذ في الاعتبار نتائج هذا التقرير قبل الإعلان قريبا عن إستراتيجيته الجديدة.

وسيلتقي غيتس الرئيس بوش ومستشاره للأمن القومي ستيفن هادلي ووزيرة الخارجية كوندوليزا رايس في المقر الرئاسي في كامب ديفد قرب واشنطن.

وقالت المتحدثة باسم البيت الأبيض دانا بيرينو إن الاجتماع لا يهدف إلى اتخاذ قرار نهائي بشأن الإستراتيجية الجديدة في العراق.

وفي السياق قال وزير الدفاع البريطاني ديس براون إنه ربما يقرر زيادة حجم القوات البريطانية في العراق وأفغانستان لتلبية التزامات بلاده حيال هذين البلدين.

وفي وارسو وافقت بولندا على تمديد بقاء قواتها البالغة تسعمائة جندي في العراق حتى نهاية عام 2007، بزيادة عام عن التفويض الذي تعمل بموجبه حاليا.

الوضع الميداني

مفخخة في سامراء أوقعت قتيلين وأربعة جرحى من أسرة واحدة (الفرنسية)
أعلن الجيش الأميركي مقتل خمسة جنود أميركيين، أربعة منهم سقطوا في محافظة الأنبار غرب بغداد، والآخر قتل بعد تعرضه لإطلاق نار أثناء مشاركته في دورية غرب العاصمة.

وفي الضلوعية شمال بغداد قال مصدر أمني إن مسلحين أسقطوا طائرة استطلاع أميركية بدون طيار في حي الجبور، مشيرا إلى أن القوات الأميركية كانت تقوم بتفجير عبوة ناسفة مزروعة عند جسر جنوبي المدينة وقت وقوع الحادث.

وفي سامراء قتل شرطيان عراقيان بانفجار قنبلة استهدفت دوريتهم وسط هذه المدينة الواقعة شمال بغداد، كما قتل أحمد الياسين شقيق عبد الكريم الياسين النائب بالبرلمان عن جبهة التوافق العراقية هو وزوجته عندما انفجرت سيارة ملغومة أمام منزله في المدينة ذاتها، وأصيب أطفاله الأربعة أيضا في التفجير.

وفي العاصمة بغداد قتل عراقي وجرح سبعة آخرون في انفجار قنبلة كانت تستهدف دورية للشرطة قرب المسرح الوطني في حي الكرادة. وفي مدينة الصدر شرقي بغداد أصيب ثلاثة أشخاص بجروح والقي القبض على "مشتبه فيه" خلال عملية قام بها الجيش الأميركي والقوات العراقية.

وإلى الجنوب من بغداد جرح تسعة أشخاص في اشتباكات بين الجيش العراقي ومليشيا جيش المهدي.

وفي البصرة قال الجيش البريطاني إن أكثر من ألف جندي بريطاني مدعومين بالدبابات اعتقلوا ضابطا عراقيا رفيعا في شرطة البصرة (550 كلم جنوب بغداد) متهما بتزعم "فرق موت" قتلت 17 من مدربي الشرطة.

من جهة أخرى أعلنت الشرطة العراقية العثور على 21 جثة مجهولة الهوية في مناطق متفرقة في بغداد وبعقوبة والكوت.

المصدر : وكالات