القومي الإسلامي ينفض بلا بيان وبخلافات كثيرة بشأن مسودته
آخر تحديث: 2006/12/23 الساعة 03:52 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/3 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/23 الساعة 03:52 (مكة المكرمة) الموافق 1427/12/3 هـ

القومي الإسلامي ينفض بلا بيان وبخلافات كثيرة بشأن مسودته

مؤتمر الدوحة تميز بقلة الصرامة في تسيير الوقت والجلسات (الجزيرة نت)
 
انفض المؤتمر القومي الإسلامي الجمعة بعد يومين من الأشغال بالدوحة, بلا بيان ختامي, بسبب خلافات شديدة بشأن مسودته.
 
وركزت المسودة التي نوقشت بجلسة علنية مطولة -على أن يتبعها لاحقا بيان ختامي يوزع بالبريد الإلكتروني- على الدعم اللامحدود واللامشروط للمقاومة بكل الساحات العربية والإسلامية بما فيها لبنان حيث تشكلت "بداية انهزام للمشروع الأميركي الصهيوني", وحيث دعا لتجاوز ما أسماه انقساما سياسيا "يعالج حسب آليات الدستور اللبناني وثوابت الوفاق الوطني".
 
صراع حدود أم وجود؟
واعتبر مشروع البيان القضية الفلسطينية مركزية وبداية ونهاية كل القضايا المتولدة منها, داعيا لدعم عربي وديني إسلامي مسيحي, ورافضا التعديلات التي أدخلت على الميثاق الفلسطيني الذي حوّل "الصراع على الوجود إلى صراع على الحدود".
 
معرض عن التعذيب بالعراق على هامش المؤتمر القومي الإسلامي في الدوحة (الجزيرة نت)
غير أن المسودة تفادت إصدار حكم في دعوة الرئيس الفلسطيني محمود عباس لانتخابات مبكرة, ودعت لتفاهمات حول جدواها, مع إشراك الشتات بأي عملية انتخابية قادمة.
 
وأشاد المؤتمر بما وصفه بـ"عمل وطني مسلح ومقاوم أسهم في إفشال المشروع الأميركي الصهيوني بالعراق", وأعلن رفض العملية السياسية المنبثقة عن الاحتلال، داعيا مؤسسات المجتمع المدني في العالمين العربي والإسلامي لمقاطعة مثيلاتها العراقية المرتبطة بالاحتلال بأي صورة ومبرر.
 
الفرنسية كأداة هيمنة
وكانت القضية الرابعة الساحة المغاربية حيث دعا لمقاومة الضغوط التي تمارس على ما أسماها هويته العربية الإسلامية, معتبرا أن الفرانكفونية مؤسسة تسعى للهيمنة الثقافية والسياسية والاقتصادية "متوسلة اللغة الفرنسية", داعيا للتمسك بالعربية لغة تعلم وتعليم وتواصل, مع العناية باللغات الأجنبية واللغة الأمازيغية التي حذر من استخدامها ذريعة لمن يبيت مشاريع تجزئة.
 
واعتمد البيان صيغة عامة فيما يخص الصحراء الغربية –بعد أن أسقطت تسمية الصحراء المغربية كما جاءت بورقة عمل أولية- داعيا لحل يضمن وحدة المنطقة ويتجاوز واقع التجزئة الحالي.
 
تقسيم السودان
أما في ما يخص ملف دارفور فاعتبر التدخل الغربي يهدف لإحداث تحالف إستراتيجي بين سكان الشمال السوداني من غير العرب وبين جنوب السودان تُبدّل به هوية السودان العربية الإسلامية, داعيا لحوار داخلي معمق لبلوغ وفاق يمنع "التدخل الأجنبي المرتبط بمشروع الشرق الأوسط الجديد".
 
وفي قضايا الحريات والديمقراطيات دعا إلى إغلاق المعتقلات وإطلاق حرية الأحزاب والإعلام ومحاصرة الفساد وتعديل الدساتير والقوانين بما يستجيب للمواثيق العالمية وقواعد العدل.
 
وكانت آخر نقطة تعاون التيارين القومي والإسلامي حيث دعا لتفعيله بلجان وطنية, والتأكيد على أن المقاومة هي الأساس لفرز المواقف النضالية والوطنية, كما دعا لبرنامج عمل لتعرية وعد بلفور "قانونيا وإنسانيا", بمناسبة الذكرى التسعين لصدوره, في عمل يستمر عشر سنوات.
 
فوضى وخلافات
وسادت جلسة مناقشة مسودة المشروع فوضى وخلافات شديدة, سواء بشأن

"
المؤتمر كان قوميا وحسب, وإلا بم يفسر غياب أية إشارة إلى أفغانستان رغم كونها تحت الاحتلال؟
"
أحد المشاركين بالمؤتمر القومي الإسلامي

منهجية صياغة المسودة وتوصيفاتها أو ترتيب الأولويات.
 
وحمل الكاتب فيصل جلول عليها ووصفها بمشروع بيان لا فائدة منه, فـ"90% منه ورد في بيانات سابقة, بنفس اللغة ونفس المواقف", فيما اعتبر مشارك آخر أن المؤتمر كان قوميا وحسب, وإلا بم يفسر غياب أية إشارة إلى أفغانستان رغم كونها تحت الاحتلال هي الأخرى؟
 
كما كان لافتا أن أحد أهم المواضيع المستجدة -وهي الصومال- غاب تماما عن مسودة البيان الختامي, رغم أن ما يحدث فيه على صلة بما يحدث في السودان وقد يجعل الوضع متأزما في القرن الأفريقي. 
المصدر : الجزيرة