كوفي أنان يسعى لتحقيق إنجاز لشخصه بموضوع دارفور في نهاية ولايته (رويترز)

سعى أمين عام الأمم المتحدة المنتهية ولايته كوفي أنان للحصول على موافقة سودانية صريحة من الخرطوم على خطة نشر قوة دولية إلى جانب القوة الأفريقية الموجودة في دارفور.

وقال موفد أنان إلى السودان أحمد ولد عبدالله للصحفيين بعد أن التقى الرئيس السوداني عمر البشير في الخرطوم إن البشير "وعد بالرد خطيا على رسالة الأمين العام التي سلمته إياها".

وكان ولد عبدالله قد وصل إلى الخرطوم الأربعاء في محاولة لإقناع القادة السودانيين بالموافقة على خطة مشتركة وضعها الاتحاد الأفريقي والأمم المتحدة ويأمل أنان بتنفيذها قبل نهاية ولايته بنهاية السنة الجارية.

وقد أبدى السودان موافقته على المرحلتين الأوليين من الدعم اللوجستي التقني للقوة الأفريقية ولكنه كان يعارض المرحلة الثالثة التي تنص على رفع عدد هذه القوة.

غير أن التصريحات الأخيرة للمسؤولين السودانيين لم تظهر موافقة صريحة على الخطة التي سبقها تهديد للخرطوم نقله المبعوث الأميركي أندرو ناتسيوس ومفاده السماح لقوة دولية من ستين جنديا بالانتشار في دارفور بنهاية العام أو مواجهة عقوبات دولية صارمة.

وقال مسؤول سوداني إن السودان لم يوافق سوى على المرحلتين الأوليين اللتين تنصان على تقديم الأمم المتحدة دعما لوجستيا وفنيا إلى القوة الأفريقية المؤلفة من سبعة آلاف عنصر والتي تعاني من سوء تمويل وتجهيز.

القوة الأفريقية المكونة من سبعة آلاف عنصر تعاني رداءة التجهيز(الفرنسية)

من جهته قال مدير دائرة السلام في وزارة الخارجية السودانية الصادق الملقي إن السودان وافق على "مبدأ" هذه المرحلة الثالثة، ولكن المطلوب تحديد آليات العمل.

ومعلوم أن السودان رفض قرار مجلس الأمن الدولي الذي يفوض 22 ألفا وخمسمائة جندي وشرطي دولي لتسلم المهمة من بعثة حفظ السلام التابعة للاتحاد الأفريقي التي أخفقت في وقف العنف في دارفور.

معارك
من جهة أخرى قال الجيش السوداني إنه قتل مائتي عنصر من قوات جبهة الخلاص المعارضة لاتفاق أبوجا، إثر محاولة قال إن الجبهة قامت بها لاحتلال مدينة كتم بولاية شمال دارفور. وأضاف بيان صادر عن مكتب الناطق الرسمي للجيش السوداني أنه دمر حوالي عشرين مركبة للمهاجمين.

وأفاد الجيش في بيان أوردته وكالة الأنباء الرسمية السودانية عن سقوط أربعة قتلى وعشرين جريحا في صفوفه.

وكان مسؤول في دارفور أعلن في 17 فبراير/شباط أن الجيش السوداني صد في اليوم السابق هجوما شنته الفصائل المتمردة نفسها في شمال دارفور وقتل سبعة من المهاجمين.

المصدر : وكالات