ستة قتلى ذهبوا ضحية أحداث معان عام 2002 (الجزيرة-أرشيف)
قضت محكمة أمن الدولة في الأردن بتخفيض عقوبة السجن لأحد المدانين في قضية أحداث معان الدامية التي وقعت عام 2002 بجنوب المملكة، من عشر سنوات إلى عام واحد بسبب "ضعف قدراته العقلية".

وقال مصدر قضائي أردني إن محكمة التمييز رأت أن المستوى العقلي للمتهم خميس عصري أبودرويش وهو في العقد الثالث من العمر لا يتعدى عقل طفل بعمر عشر سنوات.

وأكد المصدر أن أبودرويش سيبقى تحت المراقبة لسلوكه من قبل التنمية الاجتماعية والصحة النفسية.

وكانت محكمة أمن الدولة قد أصدرت في مارس/آذار الماضي أحكاما بالإعدام شنقا على تسعة من أصل 108 متهمين في القضية نفسها، وخفضت عقوبة المتهم خميس عصري من الإعدام إلى السجن عشرة أعوام مع الأشغال الشاقة.

كما أصدرت المحكمة أحكاما بالسجن خمس سنوات على اثنين من المتهمين وسجن 22 متهما آخرين لمدد تتراوح بين سنة وثلاث سنوات، وبرأت 74 متهما لعدم كفاية الأدلة.

واعتقل جميع المتهمين بعد المواجهات التي نشبت في نوفمبر/تشرين الثاني 2002 بين قوات الأمن وإسلاميين في مدينة معان خلال محاولات لاعتقال مسلحين بعد محاولة فاشلة لقتل مدير المركز الأمني في المدينة. وأدت المواجهات إلى مقتل ستة أشخاص بينهم رجل أمن وجندي.

المصدر : الفرنسية