عباس يبحث خيارات أخرى وهنية يحبذ مواصلة الحوار
آخر تحديث: 2006/12/2 الساعة 06:53 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/12 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/2 الساعة 06:53 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/12 هـ

عباس يبحث خيارات أخرى وهنية يحبذ مواصلة الحوار

منظمة التحرير الفلسطينية تحمل حماس مسؤولية فشل حوار تشكيل حكومة الوحدة (الفرنسية)

أبلغ الرئيس الفلسطيني محمود عباس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية أنه سيبدأ التفكير في خيارات أخرى بعد أن قرر وقف الحوار مع حركة المقاومة الإسلامية (حماس) من أجل تشكيل حكومة وحدة وطنية.

جاء ذلك أمس أثناء اجتماع اللجنة التي حملت حماس مسؤولية فشل الحوار لتشكيل حكومة الوحدة، واشترطت لاستئناف الحوار التزام الشرعية الفلسطينية ومبادرة السلام العربية والشرعية الدولية.

وفي بيان صدر إثر الاجتماع اعتبرت اللجنة أن الشروط التي تمسك بها ممثلو حماس في المشاورات تمنع قيام حكومة وحدة وطنية، "لأنها تجعل الحكومة المقبلة ذات لون واحد، يستأثر فيها طرف واحد بالمواقع الرئيسة".

وكان عضو اللجنة التنفيذية ياسر عبد ربه نقل عن عباس قوله إنه قرر إنهاء الحوار مع حماس ولن يكلف أي مسؤول بالحوار مجددا معهم بعد وصوله لقناعة بأن المفاوضات وصلت إلى طريق مسدود.

وأضاف عبد ربه أنه تم تشكيل لجنة لدراسة كل الخيارات على أن تقدم توصياتها إلى الاجتماع القادم الذي سيعقد الاثنين المقبل. ويتوقع أن يلقي الرئيس عباس قريبا كلمة يشرح فيها تفاصيل ما جرى من حوارات مع حركة حماس "والعقبات التي وضعتها حماس وأدت لفشل الحوار".

إسماعيل هنية يحبذ مواصلة الحوار لتشكيل حكومة وحدة وطنية (الفرنسية)
مشاورات مشروطة
وجاء في بيان اللجنة التنفيذية أنه ينبغي استئناف المشاورات الدستورية في الوقت المناسب ووفق الأصول لتشكيل حكومة كفاءات وطنية، تقوم بدورها لمدة عام على الأقل بدعم من مؤسسات السلطة، وذلك في إطار خطة لإنقاذ الوطن ولإعادة الاعتبار للقضية الفلسطينية إقليميا ودوليا.

وشددت اللجنة على أن هناك شروطا لاستئناف الحوار الفلسطيني، في مقدمتها القبول بالبرنامج السياسي الذي أعلنه الرئيس عباس عند انتخابه، "حتى تنتهي الازدواجية السياسية وتزال العقبات التي تعترض فك الحصار عن الشعب الفلسطيني، وحتى يثبت التزام جميع القوى برنامج منظمة التحرير ومقرراتها والتزاماتها".

ودعت عباس إلى التقيد بالأصول التنظيمية لتشكيل حكومة جديدة خاصة ضرورة استقالة رئيس الحكومة لتكليف رئيس حكومة جديد يقوم بالمشاورات السياسية والتنظيمية المطلوبة، "وفق ما ينص القانون الأساسي للسلطة الوطنية".

مواصلة الحوار
في المقابل أعرب رئيس الوزراء الفلسطيني إسماعيل هنية الذي يقوم حاليا بجولة عربية وإسلامية واسعة عن أمله بألا تصل الأمور إلى طريق مسدود في ما يتعلق بحكومة الوحدة الوطنية.

ولفت هنية في تصريحات من الدوحة المحطة الثانية في جولته العربية إلى أن النية معقودة على مواصلة الحوار، رغم الصعوبات التي طرأت في المحطة الأخيرة من المباحثات الجارية في هذا الشأن.

المصدر : وكالات