محاكم الصومال تعتزم استئناف التفاوض مع الحكومة
آخر تحديث: 2006/12/18 الساعة 07:52 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/28 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/18 الساعة 07:52 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/28 هـ

محاكم الصومال تعتزم استئناف التفاوض مع الحكومة

المحاكم أمهلت القوات الإثيوبية أسبوعا لمغادرة الصومال (الفرنسية-أرشيف)

أعرب رئيس المجلس التنفيذي للمحاكم الإسلامية في الصومال شيخ شريف شيخ أحمد عن استعداد المحاكم لاستئناف محادثات السلام مع الحكومة المؤقتة لتجنب تصعيد العنف.

جاء ذلك بعد مباحثات أجراها شريف مع رئيس البرلمان الصومالي شريف حسن في عدن برعاية يمنية. وقال بيان صدر بعد المحادثات إن الطرفين ملتزمان بالحوار كوسيلة لحل الخلافات والقبول بمشاركة كافة الأطراف المعنية "ووقف أي تحركات تقود إلى مواجهات عسكرية من قبل أي طرف".

وأكد البيان "استئناف الطرفين الحوار الذي كان قد بدأ في الخرطوم بهدف الوصول إلى حلول سياسية تكفل المشاركة في السلطة لجميع الأطراف".

كما اتفق الطرفان على "رفض التدخل في الشأن الداخلي الصومالي لأي دولة من دول المنطقة وغيرها واحترام الحدود القائمة بين الصومال ودول الجوار وبدء الحوار مع دول الجوار لإزالة أي مخاوف لديها".

القوات الإثيوبية
وفي ما يتعلق بإثيوبيا قال شيخ أحمد إن مقاتليه لن يهاجموا بالضرورة القوات الإثيوبية بمجرد انتهاء المهلة التي حددتها المحاكم لانسحابها. وأضاف أن "تحديد مهلة هو حقنا ولكن هذا لا يعني أننا سنهاجم الإثيوبيين بعد انتهاء هذه المدة".

وكان الشيخ حسن ضاهر عويس رئيس مجلس شورى المحاكم قال إن قوات المحاكم لن تهاجم الحكومة وإنما القوات الإثيوبية مالم تغادر البلاد بحلول يوم الثلاثاء.

وبينما تقول أديس أبابا إن لديها زهاء مائة مستشار عسكري في الصومال تشير التقديرات إلى أن عدد القوات الإثيوبية في البلاد يصل إلى الآلاف.

يشار إلى أن الصومال غارقة في الفوضى منذ بدء الحرب الأهلية العام 1991. وتبدو الحكومة الانتقالية التي شكلت العام 2004 عاجزة عن إحلال النظام في حين تستمر المحاكم الإسلامية في توسيع نفوذها في البلاد.

وكان مجلس الأمن أجاز في السادس من ديسمبر/كانون الأول الجاري تشكيل قوة أفريقية لحفظ السلام بالصومال، وتعارض المحاكم نشر هذه القوة التي تطالب بها الحكومة الانتقالية.

المصدر : وكالات