السنعوسي كان سيستجوب حول منعه بث فضائيات للمعارضة (الفرنسية-أرشيف)
استقال وزير الإعلام الكويتي محمد ناصر السنعوسي من منصبه، قبل يوم من استجواب كان مقررا له في مجلس الأمة من قبل نائب إسلامي.

وصرح رئيس مجلس الأمة الكويتي جاسم الخرافي للصحافيين بأنه أبلغ رسميا بأن وزير الإعلام السنعوسي استقال وأن استقالته قبلت.

وأكد وزير الدولة لشؤون مجلس الوزراء إسماعيل الشطي تقديم السنعوسي استقالته، مضيفا أنه تم تكليف وزير الأشغال وزير الدولة لشؤون الإسكان بدر الحميدي بتولى حقيبة وزارة الإعلام بالوكالة.

وكان عضو البرلمان الكويتي محمد الشحومي ذكر أن المجلس تلقى معلومات بأن وزير الإعلام محمد ناصر السنعوسي تنحى، واصفا هذه الاستقالة بأنها انتصار للديمقراطية. واتهم الشحومي الوزير المستقيل بامتلاك "مشاريع تجارية" غير شرعية.

وتضاربت الأنباء حول خليفة الوزير المستقيل، حيث رجحت مصادر رسمية وإخبارية أن يخلفه وزير الصحة أحمد العبدالله، في حين ذكرت أخرى أن الحميدي سيشغل المنصب. 

وكان من المقرر أن يقوم النائب فيصل المسلم باستجواب السنعوسي غدا الاثنين بشأن مزاعم بأنه سمح لوسائل الإعلام الحكومية ببث بعض البرامج التي اعتبرت مؤذية لمشاعر الكثير من الناس في البلاد.

وتوقع محللون أن يركز النائب الإسلامي في استجوابه على قرار للسنعوسي بمنع بعض محطات التلفزيون الفضائية التي أنشأتها المعارضة من البث في فترة سبقت الانتخابات البرلمانية التي جرت في 29 يونيو/ حزيران الماضي.

وكان السنعوسي (68 عاما) الذي درس الإخراج السينمائي في الولايات المتحدة الأميركية والمعروف بكونه من التكنوقراط حل في مايو/ أيار مكان أنس الرشيد الذي استقال هو أيضا على خلفية احتجاج على مشروع حكومي يقضي بتعديل الدستور.

المصدر : الجزيرة + وكالات