وافقت الجمعية العامة للأمم المتحدة بأغلبية ساحقة أمس الجمعة على خطط لإقامة مكتب للمنظمة لتسجيل ومعالجة طلبات التعويض عن الأضرار الناجمة عن الجدار العازل الذي أقامته إسرائيل بالضفة الغربية.
 
القرار تمت الموافقة عليه بأغلبية 162 صوتا مقابل اعتراض سبعة وامتناع سبعة آخرين عن التصويت، ودعا إلى تشكيل لجنة ثلاثية وأمانة عامة خلال ستة أشهر لتسجيل ومعالجة طلبات التعويض عن الأضرار.
 
لكن سفير إسرائيل بالأمم المتحدة دان غيليرمان رفض هذا القرار قائلا إنه تمت مراجعة نحو 140 طلب تعويض وإن أكثر من 1.5 مليون دولار دفعت لمتضررين فلسطينيين بموجب آلية خاصة بإسرائيل.
 
ووافقت الجمعية العامة على توصية الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان بأن يكون مقر المكتب في فيينا رغم القرار المبدئي الذي نص على إنشائه بالضفة الغربية ليكون قريبا ممن يقدمون طلبات التعويض.
 
وقد تحركت الجمعية العامة بعد أن قضت محكمة العدل الدولية بلاهاي في رأي استشاري في التاسع من يوليو/تموز 2004 بعدم شرعية هذا الحاجز، وبضرورة إزالته لأنه يتوغل بأراض استولت عليها إسرائيل في حرب 1967.
 
ويجري بناء هذا الحاجز، وهو خليط من الأسيجة الإلكترونية والجدران منذ عام 2002، وسيمتد لأكثر من 650 كلم ليلتف حول المستوطنات الإسرائيلية متوغلا بالأراضي الفلسطينية.

المصدر : رويترز