مبارك وبلير يبحثان في القاهرة إحياء سلام الشرق الأوسط
آخر تحديث: 2006/12/17 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/27 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/17 الساعة 00:14 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/27 هـ

مبارك وبلير يبحثان في القاهرة إحياء سلام الشرق الأوسط

بلير ومبارك سيتباحثان الوضع في فلسطين ولبنان والعراق ودارفور (رويترز)
عقد الرئيس المصري حسني مبارك جلسة مباحثات مع رئيس الوزراء البريطاني توني بلير، الذي وصل القاهرة في وقت سابق اليوم في جولة له بمنطقة الشرق الأوسط.

وركزت المحادثات على استعراض آخر التطورات الإقليمية والدولية، خاصة ما يتعلق بمنطقة الشرق الأوسط، وعلى رأسها القضية الفلسطينية وجهود إحياء عملية السلام وتطورات الأوضاع على الساحة اللبنانية والوضع في العراق، بالإضافة إلى بحث أزمة دارفور.

وتطرق اللقاء الذي حضره رئيس الوزراء المصري والسفير البريطاني بالقاهرة إلى العلاقات الثنائية المصرية البريطانية وسبل دعمها في مختلف المجالات، وتوسيع نطاق التعاون التجاري والاستثماري في المرحلة القادمة.

وقال مسؤولون في الرئاسة المصرية إن مبارك استقبل بلير فور وصوله من أنقرة، كما عقد معه جولتي مباحثات كانت إحداهما على مائدة غداء أقامها على شرفه والوفد المرافق له. كما ينتظر أن يلتقي بلير شيخ الأزهر محمد سيد طنطاوي.

وتندرج زيارة بلير إلى مصر في إطار الجهود الأميركية والبريطانية الهادفة لتوسيع دور الدول العربية، لا سيما دور مصر، في المنطقة، حسب ما قال غراهام بويس، السفير البريطاني السابق في القاهرة.

وقالت لندن إن بلير سيسعى لإقناع الأطراف في فلسطين بتشكيل حكومة وحدة وطنية بإمكانها مخاطبة إسرائيل والولايات المتحدة وأوروبا. واشترط بلير أن تنبذ حركة حماس التي تقود الحكومة الحالية ما أسماه "العنف" وتعترف بإسرائيل.

أيام حاسمة
وقبل القاهرة، التي يزورها في إطار جولة تشمل أيضا إسرائيل والأراضي الفلسطينية، ودولة الإمارات العربية المتحدة، قام بلير بزيارة قصيرة لتركيا.

وخلال مؤتمر صحفي مع نظيره التركي رجب طيب أردوغان في مطار أنقرة، قال بلير إن الأيام المقبلة ستكون حاسمة لعملية السلام في الشرق الأوسط.

وترى بريطانيا أن بإمكانها مساعدة مصر على تفعيل دور القاهرة الذي تعتبره لندن مؤثرا في عملية السلام بين إسرائيل والفلسطينيين.

لكن الكثير من المراقبين يعتبرون أن بريطانيا فقدت المصداقية التي يمكن أن تؤهلها للدفع بعملية السلام في الشرق الأوسط، خاصة بعد أن شاركت مع الولايات المتحدة الأميركية في الحرب على العراق.

بالإضافة إلى كونها تشكل جزءا من قطب



الداعمين لإسرائيل من خلال ما تظهره سياستها الخارجية.

المصدر : وكالات