صفقة شراء طائرات تيفون أوروفايتر تقدر بنحو عشر مليارات جنيه إسترليني (الفرنسية-أرشيف)

أوقف محققون بريطانيون في قضايا الاحتيال تحقيقا في صفقة طائرات للمملكة العربية السعودية، بعد أن هددت الأخيرة بإلغاء صفقة جديدة بمليارات الجنيهات الإسترلينية في حال مواصلة التحقيق.

وقال المدعي العام اللورد بيتر غولدسميث إن التحقيقات أوقفت في صفقات رشى يعتقد أن مسؤولين بشركة "بي أي إي" البريطانية دفعوها لمسؤوليين سعوديين مقابل صفقة شراء طائرات تورنيدو.

وأوضح غولدسميث أن قرار القضاء البريطاني جاء بعد أن حذّرت الرياض بأنها قد تلغي الصفقة.

وفي مطلع الشهر الجاري أفادت صحيفة ديلي تلغراف أن الرياض أمهلت لندن عشرة أيام لوقف التحقيق بتهم تتعلق بدفع الشركة اليريطانية رشى لأفراد من الأسرة السعودية، وإلا خسرت عقد شراء 72 طائرة بقيمة نحو عشرة مليارات إسترليني.

وقال غولدسميت في مداخلة بمجلس اللوردات إن رئيس الوزراء توني بلير متفق على أن من شأن الاستمرار في التحقيق أن يلحق ضررا بالعلاقات البريطانية السعودية.

واعتبر رئيس تحرير صحيفة القدس العربي عبد الباري عطوان أن هذه القضية تعطي الدليل على أن القضاء البريطاني لم يعد محصنا، وأن المال العربي اخترقه.

وتوقع عطوان في اتصال مع الجزيرة أن تثير القضية ضجة بالصحافة البريطانية، وأن تفتح الحكومة القادمة تحقيقا بالملف للكشف عن جميع الأطراف المتورطة بالصفقة.

ولم يتسن للجزيرة الحصول على أي تعليق من أي مسؤول سعودي بشأن الموضوع.

المصدر : الجزيرة + وكالات