رئيس وزراء الصومال يتهم المحاكم بالتخطيط لمهاجمة الحكومة
آخر تحديث: 2006/12/14 الساعة 00:29 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/24 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/14 الساعة 00:29 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/24 هـ

رئيس وزراء الصومال يتهم المحاكم بالتخطيط لمهاجمة الحكومة

علي محمد جدي اتهم المحاكم بالاستعانة بقوات أجنبية لمهاجمة بيداوا (الفرنسية-أرشيف)

اتهم رئيس الوزراء بالحكومة الصومالية المؤقتة علي محمد جدي قوات المحاكم الإسلامية مدعومة بنحو 4000 مقاتل أجنبي بحشد قواتها في مواقع استعدادا لشن هجوم على بيداوا بما يمكن أن يتحول إلى حرب حتمية.

وصرح جدي الذي يزور كينيا بأن المحاكم تحاول تطويق بيداوا استعدادا لمعركة محتملة. واتهمها بأنها غير مستعدة لإجراء حوار من أجل إعادة السلام والاستقرار إلى الصومال.

مهلة أسبوع
وتجيء تصريحات جدي بعد أن هددت المحاكم الإسلامية بشن حرب على القوات الإثيوبية ما لم تغادر أراضي الصومال خلال أسبوع.

واتهم أمين الشؤون الأمنية بالمحاكم كينيا بأنها تعتزم توفير غطاء للقوات الإثيوبية لتمكينها من غزو الصومال. وأوضح المسؤول أن هناك ما بين 30 و35 ألف جندي إثيوبي في الصومال وهو رقم أكبر بكثير من تقديرات معظم الشهود أو المحللين المستقلين.

وأوضح أن ما بين 6000 و8000 من هؤلاء موجودون في بيداوا، في حين يتمركز 1500 آخرون على حدود إثيوبيا وكينيا، فيما تحاول 25 شاحنة الوصول إلى الصومال من طريق آخر.

قوات المحاكم أحكمت سيطرتها على معظم مناطق الجنوب وتوسع نفوذها غربا (الفرنسية-أرشيف)
وطالب الحكومة الكينية بعدم السماح للقوات الإثيوبية بالمرور عبر أراضيها قائلا إن بلاده ليست في حالة حرب مع كينيا داعيا الكينيين لمقاومة كل ما من شأنه الإضرار بالعلاقات مع الصومال.

ولم ترد نيروبي رسميا، لكن مصدرا في وزارة الخارجية قال إن من المستحيل أن تسمح كينيا لقوات إثيوبية باستخدام أراضيها لأغراض عدوانية.

يأتي ذلك بعد معارك استمرت يومين بين قوات موالية للحكومة المؤقتة ومقاتلين من المحاكم حول بلدة دينسور جنوبي بيداوا أسفرت عن مقتل عدة أشخاص واتهمت المحاكم قوات إثيوبية بالمشاركة فيها.

وتصاعدت في الآونة الأخيرة حدة الخطاب بين اتحاد المحاكم الإسلامية وإثيوبيا التي تقول إن المحاكم تسعى بصورة دؤوب للحرب، بينما أعلنت الأخيرة الجهاد ضد القوات الإثيوبية متهمة إياها بأنها تغزو الصومال.

وتنفي الحكومة الإثيوبية بأن لها قوات في الصومال وتقر فقط بإرسال مدربين عسكريين لتدريب قوات الحكومة الصومالية، غير أن أديس أبابا حذرت من أنها مستعدة لشن عملية عسكرية على المحاكم دفاعا عن الحكومة الانتقالية.

المصدر : وكالات