الجماعة السلفية بالجزائر تتبنى هجوما على حافلة تقل غربيين
آخر تحديث: 2006/12/12 الساعة 05:23 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/22 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/12 الساعة 05:23 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/22 هـ

الجماعة السلفية بالجزائر تتبنى هجوما على حافلة تقل غربيين

الجزائر شهدت مؤخرا العديد من الهجمات خاصة على قوات الشرطة(الفرنسية-أرشيف)

تبنّت الجماعة السلفية للدعوة والقتال بالجزائر المسؤولية عن الهجوم بعبوة ناسفة الذي استهدف حافلة لشركة أميركية، وأسفر عن مقتل السائق وجرح تسعة أشخاص بينهم أربعة بريطانيين وأميركي.
 
وقالت اللجنة الإعلامية للجماعة في بيان بثته على الإنترنت إن الهجوم الذي وقع بحي بوشاوي غربي العاصمة الجزائر يأتي "كهدية متواضعة نقدمها لإخواننا المسلمين الذين يذوقون ويلات الحملات الصليبية الجديدة التي تستهدف الإسلام ومقدساته" متوعدة بعمليات أخرى بقولها "نبشر الصليبيين والمرتدين بما يسوؤهم".
 
وأضافت في نفس البيان الذي لم يتسن التحقق من صحته "نجدد النداء لكل المسلمين في الجزائر بأن يبتعدوا عن مصالح الكفار حتى يتجنبوا الأذى الذي يلحق بهم في حال مخالطتهم للعلوج أثناء الاستهداف".
 
تحذير أميركي
من جهة أخرى دعت السفارة الأميركية رعاياها بالجزائر إلى توخي الحذر، والتقليل من التحركات على خلفية الهجوم الأخير.
 
وحثت السفارة في بيان لها كل الرعايا على مراجعة الإجراءات الأمنية الخاصة بهم, وأن يتصل الراغبون بزيارة البلاد بالسفارة أولا لتسجيل أسمائهم من أجل اتخاذ التدابير المطلوبة.
 
وقالت وزارة الداخلية إنها فتحت تحقيقات فورية ومكثفة لتحديد طبيعة ومصدر العبوة الناسفة.

وكانت الحافلة تقل عمالا تابعين لبراون روت آند كوندر المتخصصة بأعمال البناء، وهي شركة تابعة لسوناطراك الجزائرية، والشركة الأميركية هاليبرتون إلى فندق شيراتون حيث مقر إقامتهم على الساحل الجزائري.
المصدر : وكالات