دعا مثقفون وناشطون سعوديون السلطات إلى عدم التضييق على المنتديات الثقافية في المملكة والسماح لها بأن تنشط بحرية بعيدا عن الضغوط والمضايقات.
 
وأصدر 102 من المثقفين والناشطين الإصلاحيين السعوديين من بينهم نساء، بيانا كشفوا فيه أن السلطات أغلقت بعض المنتديات وطلبت من القائمين عليها التوقف عن القيام بأي نشاط ثقافي إلا بعد الحصول على ترخيص رسمي من الجهات الأمنية.
 
واعتبر البيان أن هذه الإجراءات من قبل السلطات تعتبر تجاوزا واضحا على حرية التعبير للأفراد وعلى الحريات العامة للمواطنين، حسب الأعراف والتقاليد والأنظمة المعمول بها وحسب ما كفلته مواثيق حقوق الإنسان.
 
وأضاف البيان "لا يوجد أي مستند قانوني يسوغ لبعض الموظفين في المؤسسات الحكومية منع الأفراد من القيام بأنشطة عامة تهدف إلى تعزيز التلاحم والتواصل بين المثقفين وتساهم في تقريب وجهات نظرهم ورؤاهم".
 
وذكّر البيان -الذي جاء في ذكرى الإعلان العالمي لحقوق الإنسان- الجهات الرسمية في السعودية بضرورة تطبيق كل ما وقعته من عهود ومواثيق حقوق الإنسان.
 
وناشد الموقعون على البيان المسؤولين جميعا وفي كل المواقع إفساح المجال أمام هذه المنتديات لتعمل بحرية بعيدا عن الضغوط والمضايقات "التي ستؤدي إلى قمع  الحريات وتقليص فاعلية الأصوات الوطنية الحرة والصادقة".
 
وتضمن البيان أسماء لموقعين من مختلف مناطق المملكة، وتم إرساله إلى رئيس هيئة حقوق الإنسان ورئيس مجلس الشورى ورئيس الجمعية الوطنية لحقوق الإنسان والأمين العام لمركز الملك عبد العزيز للحوار الوطني.

المصدر : الفرنسية