أربعة أطفال فلسطينيين ضحايا العنف الداخلي بغزة
آخر تحديث: 2006/12/11 الساعة 11:12 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/21 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/11 الساعة 11:12 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/21 هـ

أربعة أطفال فلسطينيين ضحايا العنف الداخلي بغزة

غزة تشهد عمليات وتصفيات يقوم بها مجهولون   
(الفرنسية-أرشيف)

أفادت مصادر أمنية وطبية بأن أربعة أطفال فلسطينيين بينهم ثلاثة من أبناء ضابط مخابرات فلسطيني وسائقهم، قتلوا برصاص مسلحين مجهولين في حي الرمال غرب مدينة غزة.
 
وقتل أبناء ضابط المخابرات الفلسطيني العقيد بهاء بعلوشة مسؤول التنسيق مع الأجهزة الأمنية في المخابرات العامة الفلسطينية، بينما كانوا يتجهون مع سائقهم مدرستهم صباح اليوم، فيما قتل طفل رابع من المارة بينما كان يتوجه إلى مدرسته.
 
وأشارت المصادر إلى أن عددا من تلاميذ المدارس وبالغين كانوا في الطريق أصيبوا بجروح بعضها خطير خلال الهجوم.
 
وقالت مراسلة الجزيرة في غزة إن مهاجمين مجهولين بثلاث سيارات قطعوا الطريق أمام سيارة الضحايا قبل أن يطلقوا عليها وابلا كثيفا من النيران قبل أن يلوذوا بالفرار.
 
ولم يكن ضابط المخابرات بعلوشة موجودا في المكان وقت الاعتداء الذي جاء بعد يومين من حادث اعتداء آخر ضد موكب وزير الداخلية الفلسطيني سعيد صيام، لم يسفر عن ضحايا وانتهى باعتقال المهاجمين حسب مصادر رسمية فلسطينية.
 
وقد شهد قطاع غزة خصوصا في الأشهر الأخيرة سلسلة من الاشتباكات وحوادث إطلاق النار قتل فيها عدد من الفلسطينيين في إطار حالة الانفلات الأمني السائدة فيه.
 
حماس تدعو عباس إلى مواصلة الحوار (رويترز)
دعوة إلى الحوار
ذكرت مصادر فلسطينية مطلعة أن الحكومة الفلسطينية بقيادة حماس بعثت برسالة للرئيس الفلسطيني محمود عباس تطالبه فيها بالعودة لاستكمال الحوار الفلسطيني من النقطة التي توقف عندها بشأن تشكيل حكومة الوحدة.
 
وأرسلت الرسالة الليلة الماضية، وتحدثت حول إمكانية وضع سقف زمني للحوار "شريطة أن لا يقدم الرئيس على أي إجراء أو قرار يكون من الصعب العودة عنه".
 
وشددت المصادر على أن الحكومة الفلسطينية وحركة حماس لا ترغبان في الدخول إلى "متاهة مدى قانونية الإجراءات الدستورية التي يجري الحديث عنها سواء موضوع إجراء استفتاء أو انتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة".
 
وكان أحمد بحر رئيس المجلس التشريعي الفلسطيني بالإنابة طالب في وقت سابق عباس بالعدول عن قرار بإجراء انتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة وحل المجلس التشريعي، محذرا من أن هذا القرار "غير القانوني" سيدخل الساحة الفلسطينية في "فوضى عارمة".
 
وقال بحر في تصريحات خاصة "ننصح إخواننا باللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية والأخ أبو مازن (عباس) أن يعدل عن هذا القرار لأنه مخالف للمادة الخامسة في القانون الأساسي الفلسطيني"، وأضاف أن ذلك سيعد التفافا على الشرعية الفلسطينية والانتخابات التي جرت في يناير/كانون الثاني الماضي.
 
من جهتها أيدت الجبهة الديمقراطية لتحرير فلسطين الاحتكام لإرادة الشعب الفلسطيني من خلال إجراء انتخابات مبكرة في حال تم التوصل لاتفاق فلسطيني على ذلك خلال الأيام القليلة المقبلة.
 
وقال قيس عبد الكريم عضو المكتب السياسي للجبهة في تصريحات "نرى أن الحل الديمقراطي الأمثل لأزمة فشل حوار تشكيل حكومة ائتلاف وطني، هو الاحتكام لإرادة الشعب بانتخابات مبكرة".
 
وكان مسؤولون فلسطينيون قالوا إن الرئيس الفلسطيني محمود عباس مصمم على إجراء انتخابات رئاسية وتشريعية مبكرة، رغم معارضة حركة المقاومة الإسلامية (حماس) التي تشكل الحكومة الحالية.
 
وقال عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية صالح رأفت إن عباس كان -في اجتماع اللجنة السبت الماضي- الأكثر تصميما على الدعوة إلى إجراء الانتخابات المبكرة الرئاسية والتشريعية.
المصدر : الجزيرة + وكالات