المعارضة تستكمل استعدادات الأحد الصاخب وتعد بمفاجآت
آخر تحديث: 2006/12/10 الساعة 12:24 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/20 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/12/10 الساعة 12:24 (مكة المكرمة) الموافق 1427/11/20 هـ

المعارضة تستكمل استعدادات الأحد الصاخب وتعد بمفاجآت

نصر الله أبلغ المعتصمين الخميس أن المعارضة لن تتراجع في مسعاها لإسقاط الحكومة (الفرنسية)

تستكمل قوى المعارضة في لبنان استعداداتها لمظاهرة حاشدة يشارك فيها مئات آلاف الأشخاص في وقت لاحق اليوم, ستعلن خلالها خطوات جديدة في حركة الاحتجاج على حكومة فؤاد السنيورة.
 
ومن المتوقع ان تملأ حشود كبيرة ساحتي رياض الصلح والشهداء بوسط بيروت. ويشير قادة المعارضة إلى وجود سيناريوهات عديدة لهذه التحركات وعلى كل مستويات الاحتجاج, "شريطة ألا تتنافى مع الدستور".
 
ونقل عن مصدر في لجنة التنسيق المشتركة للمعارضة أن يوم غد الاثنين "سيكون يوما جديدا يتم فيه تعطيل كل المؤسسات ويتوقف العمل في المرافق الحكومية وخصوصا المطار والمرفأ والإدارات العامة". وذكر أن خطة التحرك "ستشمل إغلاق طرق رئيسية" لم تحددها.
 
وقال المسؤول الإعلامي في حزب الله حسين رحال إن مظاهرة اليوم ستوجه "رسالة سياسية كبيرة إلى السلطة القائمة بأن الشعب لا يريدها وبأن الدعم الخارجي لا ينفعها إلا إذا سمعت صوت الشعب اللبناني". وكان الأمين العام لحزب الله حسن نصرالله أكد في رسالة إلى المعتصمين الخميس أن المعارضة لن تستسلم ولن تخرج من الشارع قبل تحقيق مطلبها.
 
ومع تواصل الاعتصام استمرت الاتصالات والمشاورات بين مسؤولي المعارضة لبلورة الخطوات التي سيعلن عنها بهدف تحقيق مطلب المعارضة المتمثل في تشكيل حكومة وحدة وطنية.
 
في المقابل ما تزال زيارات الوفود الشعبية إلى السراي الحكومي مستمرة لتأكيد دعمها لرئيس الحكومة. كما تشهد مدن طرابلس وعاليه تجمعات موازية مؤيدة لتيار فؤاد السنيورة.

محور الشر
السنيورة أكد عزمه على البقاء في السلطة وتحدى المعارضة لإسقاطه (الفرنسية)
وفي ردود فعل متزامنة من قبل كل من تل أبيب  وواشنطن على  احتجاجات المعارضة وصف إفراييم سنيه نائب وزير الدفاع الإسرائيلي حركة الاحتجاج بأنها جزء من الحرب التي يشنها محور الشر على حد وصفه من أجل تأمين اتصال جغرافي من إيران إلى أفغانستان مرورا بسوريا ولبنان.
 
في ذات الوقت حذر المسؤول في الخارجية الأميركية جيمس جيفري من أن الوضع في لبنان قد يشهد مزيدا من التدهور إذا حاول حزب الله فرض إرادته على الأطراف الأخرى. وأضاف كبير مساعدي نواب وزيرة الخارجية الأميركية بعد محادثات مع مسؤولين كويتيين في الكويت "نعتقد أن الأمر سيصبح مأساة ليس فقط للبنانيين بل لمنطقة الشرق الأوسط برمتها".
 
الوساطة السودانية
وأكد مستشار الرئيس السوداني مصطفى عثمان إسماعيل أنه حصل على موافقة مبدئية من الأطراف اللبنانية على مبادرة طرحها لحل الأزمة اللبنانية.
والتقى إسماعيل في بيروت رئيس الجمهورية ورئيسي الوزراء ومجلس النواب، والأمين العام لحزب الله ورئيس تيار المستقبل.
 
ومن المقرر أن يزور إسماعيل دمشق، على أن يعود بعدها الى بيروت. في هذه الأثناء أعلن زعيم التيار الوطني الحر العماد ميشال عون تأييده للمبادرة التي طرحتها الكنيسة المارونية لاحتواء الأزمة في لبنان.
 
لحود يرد
المعتصمون يتابعون التطورات السياسية من داخل معسكرات الاعتصام (الفرنسية)
من ناحية أخرى طرأت عناصر جديدة على الأزمة تمثلت برد رئيس الجمهورية إميل لحود قرار الحكومة اللبنانية بشأن الموافقة على إنشاء المحكمة ذات الطابع الدولي في قضية اغتيال رئيس الحكومة اللبناني الأسبق رفيق الحريري، معتبرا أنه "ليس له أي قيمة قانونية ودستورية".

وجاء في بيان صادر عن مكتب الإعلام في الرئاسة أن رد القرار جاء على أن يعاد "النظر فيه من مجلس الوزراء فور قيام حكومة مكتسبة للشرعية الدستورية والميثاقية".

ويعتبر لحود أن الحكومة الحالية "فاقدة الشرعية" بسبب استقالة ستة وزراء منها بينهم كل الوزراء الشيعة الخمسة، معتبرا أن الدستور ينص على أنه "لا شرعية لمؤسسة تناقض ميثاق العيش المشترك". وجاء رد لحود قبيل انتهاء المهلة الدستورية التي ينص عليها الدستور ليوقع رئيس الجمهورية القرارات الحكومية اليوم الأحد.

وقد وجه الرئيس اللبناني كتابا إلى الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان جدد فيه التأكيد على عدم دستورية مشروع القرار الذي صدر عن الحكومة، معتبرا إياه "غير ملزم للجمهورية اللبنانية بأي حال من الأحوال".
المصدر : الجزيرة + وكالات