مندوب قطر في مجلس الأمن ناصر النصر قدم مشروع القرار (رويترز-أرشيف)

يعقد مجلس الأمن الدولي في وقت لاحق اليوم جلسة علنية لبحث الأوضاع في قطاع غزة عقب المجزرة التي ارتكبتها قوات الاحتلال في بيت حانون. وتناقش الجلسة مشروع قرار قدمته قطر -العضو العربي الوحيد في المجلس- يدين مقتل الفلسطينيين في القصف الإسرائيلي.

وطلبت قطر تمرير مشروع قرار يطالب بوقف فوري لإطلاق النار. ويدعو إسرائيل "القوة المحتلة" إلى وقف فوري لعدوانها ضد المدنيين الفلسطينيين في الأراضي الفلسطينية المحتلة.
 
كما يدعو مشروع القرار أيضا إلى فتح تحقيق حول "مجزرة بيت حانون"، ويأتي هذا التطور وسط تحركات عربية وإسلامية لإدانة إسرائيل ووقف عدوانها.

وكانت الولايات المتحدة قد عارضت عقد الجلسة ولكنها غيرت موقفها بعد ضغوط الدول العربية والإسلامية ومجموعة عدم الانحياز. وقد عبر الأمين العام للأمم المتحدة كوفي أنان عن قلقه العميق وحزنه لمقتل المدنيين في بيت حانون، ودعا إسرائيل إلى وقف عملياتها العسكرية فورا.

وأجرى مجلس الأمن الليلة الماضية مشاورات في جلسة مغلقة حول مجزرة بيت حانون، بعيد انتقادات وجهها إليه مراقب فلسطين في الأمم المتحدة رياض منصور، الذي دعا مجلس الأمن إلى التحرك فورا للعمل على وقف هذا العدوان والجرائم ضد الشعب الفلسطيني.

وأكد منصور أنه كلما تأخرت الأسرة الدولية عن الرد بطريقة ملائمة على هذا الانتهاك للقانون الدولي، ستتابع إسرائيل عدوانها.

وتريد السلطة الفلسطينية من مجلس الأمن أن يتبنى قرارا يدعو إلى وقف متبادل لإطلاق النار في قطاع غزة وإرسال مراقبين للأمم المتحدة إلى المنطقة لفرض تنفيذ الاتفاق على غرار ما حدث في جنوب لبنان في أغسطس/آب الماضي.

وأثارت مجزرة بيت حانون ردود فعل أوروبية وعربية منددة ووصفوا ما حدث بـ"المجزرة البشعة". واتهمت منظمة المؤتمر الإسلامي إسرائيل بارتكاب جرائم حرب. وطالبت مجلس الأمن، بالتحرك العاجل لوقف العدوان الإسرائيلي، واتخاذ الإجراءات التي تكفل حماية الشعب الفلسطيني.

في حين حث البيت الأبيض الأميركي الأطراف المعنية كافة على ضبط النفس، وأعرب عن أمله في انتهاء التحقيق سريعا في المجزرة.

اجتماع عربي

عمرو موسى اتصل بالوزراء العرب لعقد اجتماع طارئ (الفرنسية)
وفي القاهرة أعلن مندوب فلسطين الدائم لدى الجامعة العربية حسين عبد الخالق اليوم أن وزراء الخارجية العرب سيعقدون اجتماعا طارئا الأحد المقبل لمناقشة الوضع في الأراضي الفلسطينية "بعد تصاعد الاعتداءات الإسرائيلية".

وأوضح أن قرار عقد هذا الاجتماع اتخذ إثر مشاورات أجراها الأمين العام للجامعة العربية عمرو موسى مع الوزراء العرب.

وكان موسى قال أمس إنه يجري مشاورات مع الوزراء العرب لبحث الإجراء الذي يمكن اتخاذه بعد "المجازر ضد الأطفال والنساء والمدنيين" وخاصة في بيت حانون بشمال قطاع.

غضب شعبي

وقد طالب المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين بمصر محمد مهدي عاكف في بيان له، حكومات الدول العربية والإسلامية التي تربطها علاقات دبلوماسية مع إسرائيل، بقطع تلك العلاقات وطرد سفراء الدولة العبرية.
 
وعلى صعيد الشارع العربي تظاهر مئات من طلاب جامعة الأزهر احتجاجا على المجزرة الإسرائيلية. وردد المتظاهرون هتافات تندد بإسرائيل وحثوا على الاستمرار في المقاومة وتقديم كافة أشكال الدعم لأبناء الشعب الفلسطيني, كما تظاهر نحو ثلاثة آلاف من طالبات جامعة المنوفية بدلتا مصر للاحتجاج على المجزرة الإسرائيلية.

وتنديدا بمجزرة بيت حانون نزل آلاف من سكان مخيم عين الحلوة في جنوبي لبنان إلى الشوارع، في مسيرة هي الأولى التي تجمع القوى الإسلامية وتحالف القوى الفلسطينية وفصائل منظمة التحرير الفلسطينية. 

وتظاهر مئات الكويتيين أمام مجلس الأمة تضامنا مع الشعب الفلسطيني الذي يتعرض للهجمات الإسرائيلية في قطاع غزة منذ بضعة أيام. ووجه المتظاهرون انتقادات لاذعة للولايات المتحدة الأميركية واتهموها بالتواطؤ مع إسرائيل التي ترتكب مجازر في حق المدنيين الفلسطينيين.

وفي الرباط تظاهر عشرات الحقوقيين والسياسيين أمام ممثلية الأمم المتحدة للتنديد بالمجازر الإسرائيلية. وهتف المتظاهرون بالموت لإسرائيل، وطالبوا بتحرك عربي ودولي لوقف العدوان الإسرائيلي. كما شجب المتظاهرون ما وصفوه بالصمت العربي والتواطؤ الدولي ودعوا الدول العربية إلى مقاطعة إسرائيل، ورددوا شعارات مؤيدة للمقاومة الفلسطينية.

المصدر : الجزيرة + وكالات