إسرائيل تقتل 18 فلسطينيا أثناء نومهم ببيت حانون
آخر تحديث: 2006/11/8 الساعة 11:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/17 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/11/8 الساعة 11:28 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/17 هـ

إسرائيل تقتل 18 فلسطينيا أثناء نومهم ببيت حانون

أم فلسطينية تبكي طفلها الذي أصيب جراء القصف الإسرائيلي على بيت حانون (رويترز)

قصفت قذائف المدفعية الإسرائيلية حيا سكنيا في بلدة بيت حانون شمال قطاع غزة فجر اليوم، فقتلت 18 فلسطينيا أثناء نومهم بينهم ثمانية أطفال.
 
وقال المسؤول في وزارة الصحة الفلسطينية خالد راضي إن 13 من الشهداء الـ 18 هم أفراد أسرة واحدة، وأضاف أن القصف أسفر أيضا عن جرح 40 آخرين جميعهم من المدنيين.
 
وذكرت مصادر أمنية فلسطينية إن خمس قذائف مدفعية سقطت في المنطقة خلال 15 دقيقة.
 
وقال مراسل الجزيرة إن القصف الإسرائيلي المدفعي استهدف منازل في بيت حانون، مشيرا إلى أن أربعة مستشفيات تقوم بتقديم العلاج للجرحى.
 
تأتي هذه المجزرة بعد يوم واحد من انسحاب قوات الاحتلال الإسرائيلي من مدينة بيت حانون أودت بحياة 63 فلسطينيا على الأقل.
 
وفي الضفة الغربية أفاد مراسل الجزيرة بأن خمسة فلسطينيين من بينهم أربعة ناشطين في كتائب الأقصى التابعة لحركة التحرير الوطني الفلسطيني (فتح) استشهدوا في عملية إسرائيلية في قرية اليامون غرب مدينة جنين بالضفة الغربية قبيل فجر اليوم.
 
وأوضح أن وحدة إسرائيلية خاصة تسللت إلى القرية "بحثا عن مطلوبين" واشتبكت معهم وأصابتهم بجروح "ثم اقتادتهم إلى منزل مجاور وأعدمتهم رميا بالرصاص".
 
سياسيا، تأجل إلى اليوم لقاء ثان بين الرئيس الفلسطيني محمود عباس ورئيس الوزراء إسماعيل هنية لبحث تشكيل حكومة وحدة وطنية.
 
محمود عباس ووزير خارجية النرويج يوناس غار ستور في مؤتمر صحفي (الفرنسية)
وكان عباس وهنية التقيا أمس ولم ترشح أخبار عن نتائج المحادثات, وإن تحدث نبيل أبو ردينة مستشار الرئيس الفلسطيني عن حاجة للقاءات إضافية لمعالجة ما أسماها تفاصيل صغيرة.

وقال عباس بعد لقاء بوزير خارجية النرويج يوناس غار ستور بغزة إنه يأمل التوصل "خلال الأيام القادمة" إلى اتفاق, متحدثا عن تقدم بالمحادثات التي قد تنبثق عنها حكومة وحدة "من شخصيات وخبراء يتمتعون بالكفاءة" لـ"وضع حد للحصار" وجعل العلاقات مع المجتمع الدولي والعربي "أكثر سهولة في المستقبل".
 
وكان عدد من المسؤولين الفلسطينيين قد أعلنوا خلال اليومين الماضييين قرب التوصل إلى اتفاق حول إعلان الحكومة, وتحدث بعضهم عن مهلة ساعات فقط.
 
وتباينت الآراء حول طبيعة المسائل العالقة, وأسماء المرشحين لقيادة حكومة الوحدة, علما بأن من تدوولت أسماؤهم حتى الآن هم وزير الصحة نعيم قاسم ووزير الاتصالات جمال الخضري.
 
الرباعية والعدوان
من جهة أخرى دعا الرئيس الفلسطيني اللجنة الرباعية لمطالبة إسرائيل بوقف عدوانها على شمال غزة الذي خلف خلال ستة أيام حسب وزارة الصحة الفلسطينية 63 شهيدا وأكثر من مائتي جريح.
 
النرويج وصفت الهجوم الإسرائيلي على شمال القطاع بأنه انتهاك للقانون الدولي (رويترز)
وقال عباس إنه أبلغ الإدارة الأميركية والاتحاد الأوروبي أن الوضع بغزة لا يساعد باستتباب الأمن, معتبرا أن إسرائيل مصممة على العدوان بكل القطاع وليس ببيت حانون فحسب, وهي تبحث عن ذرائع لمواصلته.
 
وانسحبت القوات الإسرائيلية من وسط بيت حانون وأعادت الانتشار حولها, مخلفة دمارا هائلا بالبلدة, بعملية انتقدتها النرويج بشدة, قائلة إن رد إسرائيل "غير متناسب إطلاقا وغير مقبول", واعتبرت أن "المعاناة البشرية وتدمير البنى التحتية أمر غير مقبول وينتهك القانون الدولي".
المصدر : الجزيرة + وكالات