حاجز للجيش العراقي ببغداد بعد رفع حظر تجوال تزامن مع الحكم على صدام (رويترز)

أعلن الجيش الأميركي في العراق عن مقتل جندي بانفجار استهدف عربته جنوب شرق بغداد، ما يرفع عدد الجنود الأميركيين القتلى خلال نوفمبر/ تشرين الثاني الجاري إلى 19.

وقال بيان عسكري إن الجندي توفي الاثنين بعد استهداف آليته بانفجار عبوة ناسفة شمال غرب العاصمة بغداد دون إعطاء مزيد من التفاصيل.

وفي البصرة قتل جندي بريطاني في هجوم شنه مسلحون على قاعدة عسكرية بريطانية. واعترفت وزارة الدفاع البريطانية بمقتل جندي من كتيبة دوق لانكستر الثانية.

وذكر المتحدث باسم الجيش البريطاني أن الجندي قتل أثناء وجوده بنوبة حراسة، مضيفا أن المهاجم لم يكن قناصا بل "جماعات مارقة تعمل بشكل منفرد أو تتبع لعصابات إجرامية أو مليشيات".

من جهة أخرى ذكر مصدر عسكري أميركي أن قوة أميركية قتلت اثنين يشتبه بارتباطهما بمسؤول كبير في القاعدة بمنطقة بيجي واعتقلت اثنين آخرين.

وفيما استمر مسلسل التدهور الأمني والعثور على جثث مجهولة الهوية ببغداد رفعت السلطات العراقية حظر التجوال الذي فرض ليومين على المدينة بالتزامن مع النطق بالحكم على صدام حسين بقضية الدجيل.

مقتل جندي أميركي جراء انفجار عبوة جنوب شرق بغداد (رويترز)
محاكمات الداخلية
وفي خطوة لتحسين صورة أجهزتها أعلنت وزارة الداخلية العراقية أنها وجهت اتهامات لعشرات من موظفيها بينهم ضباط برتبة لواء بانتهاك "حقوق الإنسان وممارسة التعذيب" بحق المئات من المعتقلين.

وقال المتحدث باسم الوزارة عبد الكريم الخلف إن اتهامات بانتهاك حقوق الإنسان وبتعذيب المعتقلين في سجن 4 التابع للوزارة وجهت إلى 57 موظفا بينهم ضابط رفيع المستوى.

وأوضح أن الإجراء شمل 19 ضابطا و20 مساعد ضابط و17 شرطيا، مضيفا أن المذكورين سيخضعون لمحكمة تتولى البت بأوضاعهم.

ويأتي هذا الإعلان بعد ثلاثة أسابيع من تأكيد المتحدث نفسه أن الوزارة قررت طرد 3000 من أفراد الشرطة لتورطهم بمخالفات متعددة.

وكان السفير الأميركي زلماي خليل زاد قد هدد في سبتمبر/ أيلول الماضي بوقف الدعم المالي للشرطة العراقية لإخفاقها في معاقبة مسؤولين كان محققون أميركيون وعراقيون قد كشفوا في مايو/ أيار الماضي عن احتجازهم عراقيين في سجن سري يدعي سي 4 حيث كانت تجري عمليات تعذيب منهجي.

الداخلية العراقية أعلنت اعتقال عشرات المنتمين لجماعات مسلحة(رويترز-أرشيف)
تشغيل البعثيين
من جهة أخرى تتجه هيئة عراقية شكلتها قوات الاحتلال لطرح مشروع قانون على البرلمان يسمح بعودة موظفين بعثيين سابقين لوظائفهم.

وقال علي فيصل اللامي المدير التنفيذي للجنة اجتثاث البعث التي ستتحول إلى لجنة المحاسبة والمصالحة إن مشروعا لتعديل قانون اللجنة سيطرح على البرلمان لخفض عدد البعثيين السابقين الممنوعين من العمل من 30 ألفا إلى 1500.

وتعتبر هذه الخطوة من المطالب الرئيسة لزعماء السنة العرب في العراق، وقد أتت بعد صدور حكم الإعدام على صدام الأحد الماضي لإدانته بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وأوضح اللامي أنه في حال إجازة البرلمان للقانون سيسمح لمسؤولي البعث السابقين عدا 1500 منهم بالعودة إلى وظائفهم السابقة أو طلب الإحالة إلى التقاعد.

المصدر : وكالات