الدفاع عن صدام يميز الحكم وبوش يستغل القرار
آخر تحديث: 2006/11/7 الساعة 00:16 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/16 هـ
اغلاق
آخر تحديث: 2006/11/7 الساعة 00:16 (مكة المكرمة) الموافق 1427/10/16 هـ

الدفاع عن صدام يميز الحكم وبوش يستغل القرار

دفاع صدام يقرر تمييز الحكم رغم تشكيكه بجدوى الخطوة (الفرنسية)

قررت هيئة الدفاع عن الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين تمييز حكم الإعدام شنقا حتى الموت الذي أصدرته بحقه أمس المحكمة الجنائية العراقية المختصة، رغم اقتناعها بعدم فائدة هذه الخطوة.

وقال المحامي خليل الدليمي "لا فائدة ترجى من التمييز أو أي خطوة قانونية، لأنها محاكمة سياسية، ورغم ذلك سنميز الحكم"، وأشار إلى أن المحكمة رفضت النظر في المرافعات التي تقدم بها الدفاع، وأن فريق الدفاع لم يلتق صدام حسين عقب صدور الحكم.

من جانبه أوضح المتحدث باسم المحكمة الجنائية العليا رائد جوحي أن للمحكمة عشرة أيام ابتداء من اليوم الاثنين يجب أن تقدم خلالها لوائح القضية إلى الهيئة التمييزية، بعدها تقوم الهيئة بطلب الادعاء العام إعادة الإضبارة إلى المحكمة.

وأضاف "بعد ذلك يبين الادعاء العام طلباته وتوضع القضية موضع التدقيق من قبل الهيئة التمييزية، وعندما تستكمل تحقيقاتها تصدر قراراتها وفقا للقانون".

مظاهرات في تكريت تأييدا للرئيس المخلوع وتنديدا بحكم الإعدام (رويترز)
ردود فعل عراقية
وفي العراق تواصلت اليوم ردود الفعل من الحكم على صدام، التي انقسمت أمس بين مرحب بالقرار ورافض له.

ولليوم الثاني على التوالي شهدت مدن شيعية عراقية مظاهرات ابتهاج بالحكم، حيث خرج المئات في كل من مدينتي الحلة والسماوة يحملون الأعلام العراقية وصور الزعيم الشيعي مقتدى الصدر.

وكانت مدن تسكنها أغلبية سنية عراقية قد شهدت أمس مظاهرات احتجاج منددة بالحكم، كما شهدت بعض هذه المدن أعمال عنف واشتباكات مع القوات الأميركية والعراقية رغم حظر التجوال المفتوح الذي فرض على بغداد ومحافظتي ديالي وصلاح الدين.

ردود دولية
على الصعيد الدولي استغل الرئيس الأميركي جورج بوش الحكم على صدام حسين لصالح حزبه، عندما اعتبره إنجازا كبيرا وذلك قبل ساعات من بدء الانتخابات البرلمانية الأميركية، التي يعتبر فيها موضوع العراق الرهان الأكبر.

بوش استخدم الحكم لمصلحة حزبه في سباق الانتخابات البرلمانية (رويترز
وقال بوش أمس في أول تجمع انتخابي له بعد صدور الحكم في غراند إيلاند، "لقد شهدنا اليوم حدثا يشكل علامة فارقة في تاريخ العراق"، وقد نفى البيت الأبيض أمس أن يكون توقيت الحكم حدد لخدمة مصالح الحزب الجمهوري الأميركي في الانتخابات البرلمانية.

وفي إطار الموقف الدولي اعتبر الأردن اليوم أن الحكم على صدام شأن عراقي داخلي، معربا عن أمله بأن يسود الأمن في العراق.

وكان الموقف الدولي قد انقسم أمس بين مؤيد للحكم ورافض له على أسس العدالة، فقد رحبت به كل من بريطانيا واليابان حليفتي واشنطن اللتين شاركتا في غزو العراق، وكذلك إيران التي خاضت حربا لمدة ثمان سنوات معه، فيما أعربت إندونيسيا عن تفهمها لصدور الحكم، غير أنها اعتبرت أن المحاكمة لم تكن عادلة.

وبدورها اختارت الصين عدم التعليق، فيما تحفظت فرنسا وأملت ألا يؤدي الحكم إلى توترات جديدة، وذهبت روسيا للتحذير من عواقب كارثية في حال إعدام صدام حسين.

ودعت الرئاسة الفنلندية للاتحاد الأوروبي إلى عدم تنفيذ حكم الإعدام، وذكرت بموقف الاتحاد المعارض لهذه العقوبة.

انتقاد حقوقي
وأجمعت الهيئات والمنظمات الدولية المدافعة عن حقوق الإنسان على إدانة الحكم، ودعت مفوضية الأمم المتحدة العليا لحقوق الإنسان الحكومة العراقية إلى تعليق تنفيذ حكم الإعدام.

فيما انتقدت منظمة العفو الدولية (أمنستي إنترناشونال) بشدة الحكم ووصفت المحكمة بأنها "غير منصفة" وتعيبها "أخطاء جسيمة"، أما منظمة هيومان رايتس ووتش فانتقدت المحاكمة والحكم وقالت إن المحكمة أخفقت في إثبات الوقائع، وقال رئيس مجلس العدالة والسلام في الفاتيكان الكاردينال ريناتو مارتينو إن تنفيذ الحكم في صدام شنقا سيكون عملا انتقاميا غير مبرر.

المصدر : وكالات
كلمات مفتاحية: