استنفار أمني وشوارع خالية لكن بغداد شهدت هجمات متفرقة (الفرنسية)

لم يوقف انشغال الشارع العراقي بتداعيات الحكم بإعدام الرئيس السابق صدام حسين الهجمات والتفجيرات في أنحاء العراق. وأعلن الجيش الأميركي مقتل اثنين من جنوده أمس السبت، الأول في هجوم استهدف دوريته غرب بغداد والثاني بمحافظة الأنبار خارج إطار المعارك.

العاصمة العراقية كانت شبه معزولة عن العالم وخاضعة لحظر تجول، لكن قذائف هاون سقطت على حي الأعظمية ما أسفر بحسب الشرطة عن مقتل ثلاثة أشخاص وإصابة 11 آخرين. وأضافت الشرطة أن قذائف هاون سقطت أيضا على حي أبو دشيرة فقتلت اثنين وجرحت أربعة.

وعقب النطق بحكم إعدام صدام اندلعت اشتباكات لفترة قصيرة بين مسلحين وقوات أميركية وعراقية في حي الأعظمية وشارع حيفا، وقالت الشرطة إنه لم تقع إصابات لكنها ذكرت ان امرأة قتلت وأصيب عشرة بجروح خلال احتفالات أطلقت خلالها الأعيرة النارية في الهواء ببغداد.

القوات الأميركية والعراقية واصلت حملات الدهم والتفتيش (رويترز)
عمليات وقصف
كما أعلن الجيش الأميركي أن القوات الأجنبية قتلت مسلحا في حملة دهم قرب اليوسفية جنوبي بغداد. وذكر بيان للجيش أنه تم العثور على مخبأ كبير للأسلحة والمتفجرات في عملية أخرى قرب بيجي اعتقل خلالها 15 مشتبها به.

كما أعلن ناطق باسم وزارة الداخلية العراقية مقتل 53 مسلحا أمس في اشتباكات مع الشرطة جنوب بغداد.

وفي هجمات أخرى متفرقة قصفت مروحيات أميركية بلد شمال بغداد، ما أسفر عن مقتل شخصين وإصابة خمسة بينهم شرطيان. وفي كركوك قالت الشرطة إن قنبلة على جانب طريق انفجرت قرب شاحنة، فقتل شائق وأصيب آخران.

وجرح خمسة أشخاص في انفجار قنبلة قرب دورية للشرطة في الحويجية شمال العاصمة العراقية.

المصدر : وكالات